(AP Photo/Mark Schiefelbein)  XMAS113
(AP Photo/Mark Schiefelbein) XMAS113
2020-06-13

الكومبس – ستوكهولم: اتجهت أنظار العالم اليوم بقلق إلى العاصمة الصينية بكين، حيث أغلقت عدداً من المناطق السكنية والمدارس وحظرت الأحداث الرياضية بعد تأكيد كثير من الإصابات بكورونا في أكبر سوق للأطعمة بالمدينة.

وقبل هذه الموجة الجديدة من المرض، لم تبلغ بكين عن أي حالات لأكثر من 50 يوماً. فيما عبّر مستشار الدولة السويدية لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل عن اعتقاده بأن العالم سيشهد عدداً من حالات الانتشار المشابهة للمرض في المستقبل. وفق ما نقل راديو السويد اليوم.

وقال تيغنيل “هذا نوع من التفشي أعتقد بأننا سنراه بالتأكيد لفترة طويلة مقبلة. في حين يعتمد حجم الانتشار وكثافته على عدد من المتغيرات المختلفة”.

وأضاف “يتعلق ذلك جزئياً بسرعة اكتشاف الانتشار الجديد وجودة الإجراءات المضادة، لكن ذلك يتأثر كثيراً في حال تفشي الوباء في بيئة يوجد فيها عدد كبير من السكان”.

وعن عواقب اكتشاف الحالات في أكبر سوق للأغذية ببكين، قال تيغنيل “إنها منطقة يوجد بها عدد كبير جداً من الأشخاص ويمكن أن يكون من الصعب التواصل مع جميع الأشخاص الموجودين هناك والحد من العدوى. لذلك هذا هو التحدي الأكبر، لكن الصين جيدة جداً في أشياء كهذه ولديها سيطرة جيدة جداً بطرق مختلفة، وإذا نجحت فسيكون الأمر جيداً”.