بعد كثير من حوادث الغرق.. أهم النصائح لسباحة آمنة في الصيف

Foto: Jon Olav Nesvold / NTB scanpix / TT / kod 20520
Views : 977

التصنيف

الرجال أكثر غرقاً من النساء في السويد

الكومبس – تقارير: لا تسبح أبداً لوحدك ولا تستهن بالمخاطر في البحر، حتى لو كنت بالغاً. ربما كانت هذه النصيحة الأهم التي يقدمها المختصون في السويد بعد ازدياد حوادث الغرق نهاية الأسبوع. وفق ما قالت TT.  

السبت الماضي نقلت فتاة تبلغ من العمر 10 سنوات إلى المستشفى بطائرة هيليكوبتر بعد حادث غرق في بوتشيركا. وتوفيت لاحقاً. ويوم السبت أيضاً، توفي رجل في الخمسينات بعد غرقه في رونيبي، وكذلك امرأة في الستينات في لاندسكرونا. كما تم العثور على رجل ميت في بحيرة قرب فيستروس.

ولم تعلن منظمة الإنقاذ السويدية بعد أرقام حوادث الغرق في نهاية الأسبوع، لكن الأمينة العامة كارين براند تقول إن “زيادة الحالات متوقعة لأن الطقس كان حاراً نسبياً في معظم أنحاء البلاد، لذلك كنا نخشى أن يكون هناك عدد كبير من حالات الغرق”.

عامل الخطر الآن هو أن الهواء دافئ بينما الماء لا يزال بارداً. وبالنسبة لكثيرين، فإن القفز الأول المفاجئ في الماء يزيد خطر الغرق والموت خصوصاً إذا كان المرء قد شرب الحكول قبلها، كما تقول براند.

وتضيف “إذا سقطت فجأة، فقد تتنفس الماء، وهذا سيؤثر عليك بشكل سيئ”.

وقالت براند “عندما تخرج إلى البحر أو إلى شواطئ السباحة، هناك كثير مما يجب التفكير فيه. نصيحة واحدة هي أن تكون رصيناً، وتسبح قريباً من الشاطئ”.

وأضافت “بالنسبة للأطفال، يلزم الإشراف المستمر، ويجب عليهم ارتداء سترات النجاة إذا كانوا غير متمكنين من السباحة. وإذا ركبت قارباً، يجب عليك دائماً ارتداء سترة نجاة. وأن يكون معك شخص آخر تتبعان بعضاً بالقوارب”.  

ووفقاً لإحصاءات منظمة الإنقاذ، فإن نسبة كبيرة من الوفيات في حوادث الغرق هم من الرجال. وعلّقت براند “هذه الطريقة الكلاسيكية التي يكون فيها الرجال أكثر شجاعة، يبالغون في تقدير قدراتهم ويتحملون مخاطر أكبر منا نحن النساء. عندما نلقي نظرة على الإحصاءات، فإن 90 بالمئة من الذين ماتوا هم من الرجال أو الصبيان”.