بلدية في سكونه تعتزم عدم استقبال العائدين من القتال مع داعش

Views : 1000

المحافظة

سكونه

التصنيف

الكومبس – سكونه: قالت رئاسة بلدية ستافانستروب في إقليم سكونه، إنها لا تعتزم استقبال المقاتلين السويديين العائدين من صفوف داعش في سوريا والعراق، وإن مقترحاً بهذا الخصوص ستتم مناقشته في اجتماع لمجلس البلدية غداً الأربعاء.

ونقلت صحيفة سكونسكا داغبلاديت، عن رئيس اللجنة التنفيذية للبلدية، كريستان سونيسون، قوله، إن بلديته ستكون أول بلدية في السويد تعلن صراحة أن الشخص، الذي شارك في الإرهاب أو دعمه لن يكون مرحباً به عندها.

وحمل المسؤول البلدي وهو من حزب المحافظين، الحكومة، تداعيات ذلك، على اعتبار أنها لم تتخذ برأيه القرارات اللازمة بشأن كيفية التعامل مع العائدين من داعش، مما يعني أن البلديات نفسها يجب أن تبدأ في التفكير في الآلية والكيفية، التي تنوي القيام بها وفقاً لسونيسون.

وآمل أن تدعم المزيد من البلديات السويدية الأخرى هذا الاقتراح، الذي يشدد على رفض إعطاء العائدين أي دعم من البلدية بأي شكل من الأشكال، سواء مساعدة للسكن أو تعليم الكبار أو أي خدمة اجتماعية أخرى.

لكن عضو المجلس البلدي في ستافانستورب عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، بيير سغستروم انتقد هذا الاقتراح، واعتبره أنه ذات الأسلوب، الذي استُخدم في اقتراحات سابقة، مثل حظر دعوات الصلاة، ومنع اللحوم المذبوحة بالطريقة الإسلامية( الحلال) حسب قوله.

من جهته يرى Olle Lundin ، أستاذ الإدارة بجامعة أوبسالا، أن الاقتراح يتعارض مع عدد من القوانين واللوائح المتبعة في السويد، قائلاً في تصريح للإذاعة السويدية، إنه  لا يوجد في هذه اللوائح ما يشير إلى منع شخص ما تعاون مع داعش مثلا من الحصول على أنواع مختلفة من الخدمات الاجتماعية في البلدية، التي ينتمي إليها.