بلدية لوما تراجع اجراءاتها بعد جريمة قتل مزدوجة

Johan Nilsson/TT Flaggan vajade på halv stång utanför Alfredshällskolan i Bjärred, efter att två skolelever misstänks ha dödats av sina föräldrar. Arkivbild.
Views : 5082

المحافظة

سكونه

التصنيف

الكومبس – سكونه: قالت بلدية لوما التابعة لمقاطعة سكونه، إنها اتخذت المزيد من الإجراءات حول تقييم ادائها بخصوص وضع الاطفال والعوائل، وذلك بعد بروز قضية يشتبه فيها قيام والدين بقتل أبنتيهما وقتل نفسيهما بعد ذلك.

وتعمل البلدية على مراجعة منفصلة للقضية ولم تتمكن حتى الآن من رؤية أية أخطاء قد ارتكبت.

من ناحية أخرى، قد يكون هناك مؤشرات كان يجب على البلدية رؤيتها، وبالتالي تشديد الإجراءات الخاصة بالأطفال الذين لديهم غيابات كثيرة عن المدرسة.

وقالت المسؤولة في البلدية أنجيلا روكسنبي لصحيفة “افتونبلادت”: “لقد أدخلنا إجراء روتيني يقوم برفع بلاغ تلقائي عندما يكون للطالب غيابات تزيد عن 20 بالمائة. وينطبق هذا حتى لو كان هناك أسباب وجيهة للغياب”.

وستقوم لجنة الخدمات الاجتماعية في البلدية بمراجعة وضع الأطفال بعد هذا التحقيق.

وفي الحالة التي شهدتها منطقة Bjärred في بلدية لوما في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، كتب الوالدان رسالة قبل انتحارهما، قالا فيها إنهما لا يريان أي نوع من الحياة أو المستقبل بسبب مرض أبنتيهما، اللتان كانتا تتلقيان تعليماً في المنزل لأسباب تتعلق بصحتهما.