القبلاوي يرد على ” ديمقراطيو السويد” حول ترشيحه لجائزة سكونه

Views : 1502

التصنيف

الكومبس – مالمو: أعلنت اللجنة الثقافية في بلدية مالمو ( جنوب السويد) عن ترشيح رئيس مهرجان مالمو للسينما العربية محمد القبلاوي، لجائزة الثقافة في مقاطعة سكونه للعام 2019، تقديراً للمكانة التي أحدثها المهرجان في الحياة الثقافية والاجتماعية للمدينة.

واعترض حزب ديمقراطيو السويد في المدينة على هذا القرار.

ومن المقرر أن يتم الإعلان عن اسم الفائز في الجائزة يوم 18 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، حيث يتم اختيار اسم واحد من مجموع الأسماء التي ترشحها بلديات مقاطعة سكونه في الجنوب.

وقال القبلاوي في تصريح خاص لـ “الكومبس” : لم أتوقع أبداً ترشيحي للجائزة فكانت مفاجأة بالنسبة لي و أكيد مفاجأة سارة ان دلت فهي تدل على ان المسؤولين في مدينة مالمو يعتزون بما نقوم به و يقدرون العمل الجاد الذي قمنا فيه خلال السنوات التسعة الماضية و أهمية هذا المهرجان لمالمو و لمقاطعة سكونه”.

وحول موقف حزب ديمقراطي السويد قال القبلاوي: ” إن المهرجان هو عبارة عن مؤسسة سويدية تعرض الافلام العربية المترجمة للإنكليزية أو السويدية اَي ان المهرجان لجميع سكان مالمو وسكونه وليس فقط للعرب، كما يزعم الحزب المذكور، وقد اصبح المهرجان نقطة لقاء لكل السويديين الذين ينحدرون من أصول مختلفة للقاء ومناقشة المشاكل اليومية حتى السياسية والاجتماعية مما يساعد في الاندماج بشكل إيجابي وذلك من خلال معرفتنا للثقافات المختلفة بالإضافة ان مهرجان مالمو وضع المدينة و المقاطعة على خريطة من العالم جديدة أم تكن معروفة من قبل”.

وأضاف: كما يساهم المهرجان بالتسويق والاستثمار لمالمو ولسكونة والسويد كم من الضيوف يستخدمون الفنادق و المطاعم و المشتريات بالإضافة لزيارة الكثير من المنتجين التي من الممكن ان يأتي و يصور فيلمه في سكونة و هذا سيرجع بالنفع الكبير للمقاطعة. 

ولا ننسى ان المهرجان يساعد على الترويج السياحي والاستثماري للمدينة و للمقاطعة و لا ننسى سوق مهرجان مالمو و افلام الإنتاجات المشتركة بين السويد و الدول العربية و رفع اسم السويد في المحافل الهامة من مهرجانات عالمية و ملتقيات سينمائية.

 ان نظرة حزب ديمقراطيو السويدي نظرة ضيقة للمهرجان تسعى الى سد كل ما هو ناجح و متميز من اَي جهة ذات أصول مهاجرة من اجل التركيز على الأشياء السلبية التي يقوم بها بعض المهاجرين مهرجان مالمو اكبر بكثير مما يعتقدون”.