Anders Wiklund/TT.
Anders Wiklund/TT.
2018-11-21

الكومبس – ستوكهولم: قال رئيس الحزب الليبرالي يان بيوركلوند، مساء أمس لبرنامج Aktuellt الاخباري في التلفزيون السويدي، إنه لا يستبعد على الإطلاق المشاركة في حكومة من حزبي المحافظين والديمقراطي المسيحي، إذا كان هذا هو الخيار الوحيد الممكن.

وأضاف: “علينا بالتأكيد أن ندعو مجلس الحزب ونسأله فيما إذا كان سيوافق على إطلاق مثل هذه الحكومة، ولكني اريد تجنب ذلك”.

ويأتي حديث بيوركلوند بعد رفض العديد من المسؤولين في الحزب بمنطقة سكونه من المشاركة في حكومة يقودها الحزب الاشتراكي الديمقراطي ومحاولة الضغط على بيوركلوند للانخراط في حكومة يكون فيها لحزب سفاريا ديموكراتنا تأثير، رغم أن الأخير أعلن رفضه عن قبول مثل هذا الأمر.

لكن بيوركلوند شدّد أنه غير مستعد لإغلاق الباب أمام الحزب الاشتراكي الديمقراطي أو حزب البيئة.

وقال: “يجب أن يكون التحالف قادراً على تعاون عابر للكتل، على سبيل المثال مع الاشتراكي الديمقراطي أو البيئة. هذا الباب غير مغلق، حتى لو لم يكن الخيار الأول في الوقت الحالي. أنا انتقد الكثير من سياسة حزب البيئة، ولكن بالمقارنة مع سياسة سفاريا ديموكراتنا، فإن البيئة هو الحزب الذي ينبغي النقاش معه”.

ويرى بيوركلوند أن من الطبيعي أن يكون هناك تصورات مختلفة داخل الحزب وأن لديه ثقة قوية في أعضائه. وأوضح أن الأمر لا يتعلق بشخصه أو شخص رئيس حزب المحافظين أولف كريسترسون.

وقال: “نحن لسنا ضد كريسترسون أو المحافظين، بل القوة التي يستطيع سفاريا ديموكراتنا الحصول عليها”.

وكان بيوركلوند، قد ذكر في حديث سابق أنه لن يساعد أبداً سفاريا ديموكراتنا في الحصول على دعم سياسي.

وحول موقف بيوركلوند من طرح حكومة مدعومة من قبل سفاريا ديموكراتنا، أجاب: “لا أريد التكهن بمثل هذه القضايا. الأمر لا يتعلق بي بل بمستقبل السويد”.

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review