تأثير إتفاق تسوية الحكومة على محفظة المواطن السويدي

Views : 10034

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: نشرت صحيفة “أفتونبلادت”، صباح اليوم مقالاً، ذكرت فيه أن هناك فائزين وخاسرين في تسوية تشكيل الحكومة السويدية الجديدة، التي اتضحت معالمها، يوم أمس بعد مرور أكثر من أربعة أشهر على الانتخابات السويدية.

ويرى الخبير الاقتصادي في الادخار يواكيم بورنولد: “إن هناك الكثير من الحلوى للجميع” في ثنايا اتفاقية التسوية.

وأعلن رئيس البرلمان أندرش نورلين في مؤتمر صحفي عقده بالشراكة مع رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي ستيفان لوفين، يوم أمس عن ترشيح الأخير كرئيس للحكومة في جلسة البرلمان، التي ستعقد يوم غد الجمعة.

ومن المتوقع أن يحظى لوفين هذه المرة بتصويت البرلمان بعد توصله الى تسوية مع حزبي الوسط والليبراليين، وإعلان حزب اليسار عن قراره تمرير حكومة لوفين.

وتشير الكثير من الدلائل على أن لوفين سيقدم حكومته الجديدة، يوم الاثنين القادم، لكن ما الإصلاحات الاقتصادية التي تحملها الحكومة الجديدة على المواطن السويدي؟

تخفيضات ضريبية عدة

بشكل عام، سيكون هناك العديد من التخفيضات الضريبية، ولكن أيضا بعض الزيادات. وسيتم دعم التخفيضات الضريبية من خلال زيادة الضرائب البيئية والتي تشمل الوقود والسفر.

ولم يتم بعد صياغة المقترحات بهذا الخصوص بشكل واضح، لكن وبحسب الخبيرة الاقتصادية في نورديا انجيلا غابريلسون، فإن من بين الرابحين من الحكومة الجديدة، الأشخاص الذين يزيد دخلهم السنوي عن 689300 كرون، أصحاب المعاشات العالية، حيث لن يتعين عليهم دفع ضريبة بنسبة 5 بالمائة اعتباراً من العام القادم 2020.

وجميع الأشخاص الذين سيدفعون المزيد من الضرائب البيئية سيكونون من الخاسرين، على سبيل المثال، أولئك الذين يقودون السيارة كثيراً أو أولئك الذين يسافرون كثيراً، حيث سيضطرون الى دفع المزيد من الضرائب عن ذلك.

المتقاعدون رابحون

وسيكون المتقاعدون ضمن فئة الرابحين من الحكومة الجديدة. حيث لن يتعين عليهم دفع ضرائب أعلى من الموظفين، بالإضافة الى وعود بزيادة معاشاتهم التقاعدية في عام 2021.

وقالت غابريلسون، إنه سيتم خفض الضرائب عن جميع الأشخاص الذين لديهم معاشات تقاعدية. وسيعتمد ذلك على نوع المعاش التقاعدي الذي يحصل عليه المرء، حيث ستكون الضرائب أقل على المعاشات التقاعدية المنخفضة.