“تأثير محدود” لقرار فرض غرامات على شركات القطار التي تتأخر أو تُلغى رحلاتها

Johan Nilsson
Views : 526

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت مراجعة صحفية قام بها التلفزيون السويدي، أن قرار فرض غرامات على شركات القطارات بسبب تأخر أو إلغاء رحلاتها، لم يكن له أي تأثير، للحيلولة دون تكرار حدوث ذلك مجدداً، رغم مرور عشر سنوات على دخول هذا القرار حيز التنفيذ.

وحسب النظام المعمول، به يتعين على شركة القطار أو إدارة النقل السويدية دفع 75 كرونا سويدي في الدقيقة لبعضهما البعض، إذا تسبب أحدهما في تأخير رحلة القطار.

 وأعتبر البروفيسور بو لينارت نيللدال، من الجامعة التقنية في ستوكهولم، أن الرسوم منخفضة جدًا، كما أن تكاليف هذه الغرامات، لا يتأثر بها أولئك الذين يعملون على السكك الحديدية، في إشارة إلى أن بعض التأخيرات قد تكون لأخطاء بشرية من العاملين على السكك، وقال، “لن يكون لهذا النظام أهمية في النهاية”.

من جهته، رأى جان إريك نيلسون، من المعهد القومي لبحوث الطرق والنقل VTI، في دراسة سابقة له، أن العيب في نظام الغرامات المعمول به منذ سنين، هو حقيقة أن شركة القطار، لا تدفع مقابل تأثير تأخير رحلاتها أو إلغائها على مشغلي القطارات الآخرين.  

ويعتقد أن شركة القطار، التي تسببت في التأخير، هي من يجب أن يدفع الثمن لجميع القطارات التي تأخرت بسبب التوقف، وهذا من شأنه أن يجعل العقوبة أكثر كفاءة.

وأشار في مقابلة مع التلفزيون السويدي إلى أن حتى الآن لم يأخذ بعين الاعتبار هذا الأمر رغم أن إدارة النقل السويدية إيجابية بشأن اقتراحه هذا.