تحسن نتائج الطلاب السويديين على المستوى الدولي

Foto: Fredrik Sandberg/TT
Views : 1409

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت نتائج آخر مسح لتقييم طلاب المدارس في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أن أداء الطلاب السويديين، كان أفضل من نتائج الاستبيان السابق، لكن في الوقت نفسه، تزداد الاختلافات بين الطلاب الأفضل والأسوأ أداءً.

وأوضح المسح، المعروف اختصاراً باسم Pisa، أن اتجاه الطلبة السويديين يستمر بالصعود إيجاباً.

وكان أداء الطلاب السويديين ممن هم في سن الـ15 عاماً، أفضل في الرياضيات وكذلك فهم العلوم والقراءة مقارنة بالقياس السابق.

كما أظهرت النتائج أيضًا، أن الفجوة المعرفية بين الفتيان والفتيات قد انخفضت.

وقال المدير العام للوكالة الوطنية للتربية، بيتر فريدريكسون، إن هذه النتائج هي تأكيد على أن المدارس السويدية تسير على الطريق الصحيح حسب تعبيره.

وسجل أداء الطلبة السويديين بين عامي 2000 و 2012 اتجاهاً سلبياً مع انخفاض مستمر في النتائج في كل قياس، حيث في العام 2012 ، تم وضع السويد في أسفل القائمة، عندما كانت نتائج التلاميذ السويديين، أقل بكثير من المتوسط ​​لطالب بلدان منظمة التعاون والتنمية.

لكن في مسح Pisa السابق، تم كسر هذا الاتجاه، ووضع الطلاب السويديون أنفسهم مرة أخرى في المتوسط ​​أو أعلى منه.

ويلاحظ معدو المسح، أن السويد شهدت هجرة عالية مع زيادة نسبة التلاميذ القادمين من الخارج، والذين أدائهم الدراسي بشكل عام أسوأ من التلاميذ المولودين في السويد.

ويشيرون إلى أن الاتجاه الإيجابي كان سيكون أكثر وضوحاً، من دون التغيير الديموغرافي الذي شهدته البلاد.

لكن المسح أظهر أيضًا أن الفجوة بين الطلاب المتفوقين والأسوأ أداءً قد اتسعت في مجالات فهم القراءة والعلوم، بينما لم تتغير نسبياً في الرياضيات.  

معلومات عن برنامج PISA

PISA- هي دراسة دولية تشمل دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، و تدرس معرفة الأطفال في سن 15 عامًا بالرياضيات والعلوم وفهم القراءة.

-وهي أكبر دراسة طلابية في العالم، يتم إجراؤها كل ثلاث سنوات.

-النتائج المقدمة في ديسمبر 2019 هي من مسح 2018.

-تحتوي كل دراسة من دراسات Pisa على مجال تركيز محدد يتم دراسته بالتفصيل – كان التركيز في عام 2018 على القراءة والفهم.

– في السويد ، شارك 5500 طالب، من 207 مدرسة ابتدائية و 16 مدرسة ثانوية في هذا المسح.