تخفيف الحكم على فريق صحفي سويدي ساعد صبيّاً سوريّاً في الوصول الى السويد

Bild: Johan Nilsson/TT
Views : 5647

التصنيف

الكومبس – مالمو: خففت المحكمة العليا اليوم، الاحكام الصادرة بحق الصحفي السويدي فريدريك أونيفال واثنين من زملائه الآخرين، بدفع غرامات مالية لمدة 40 يوماً، بعد أن كانت محكمة مالمو الابتدائية حكمت عليهم بالسجن المشروط لمدة شهرين، بتهمة تهريب البشر.

وتعود القضية الى العام 2014 عندما وجهت الى الصحفيين الثلاثة تهمة مساعدة صبي سوري يبلغ من العمر 15 عاماً في الوصول الى السويد قادماً من اليونان، بطريقة غير شرعيّة، وذلك في الوقت الذي كان فيه الثلاثة يصورون برنامج Fosterland لصالح التلفزيون السويدي SVT.

وعبر أونيفال عن ارتياحه للقرار قائلاً إنه أفضل من الحكم السابق.

ويرى الخبراء القانونيين الذين تحدثوا الى أونيفال، أن مساعدة شخص لأسباب إنسانية لا يعد جريمة. كما أن الفريق التلفزيوني لم يعمل ذلك بدافع الربح أو أخذ المال من الصبي.

وكرر أونيفال القول عدة مرات إنه غير نادم على مساعدته الصبي، قائلاً: “قطعاً أنا غير نادم على ذلك. أقدمت على هذا الفعل لأنني شعرت كإنسان، أنه يجب مساعدة الصبي الذي كان في ظروف صعبة جداً، كان من الممكن أن يفقد فيها حياته، وأن أكون قد اتخذت قرارا بمساعدته، أمر لست نادماً عليه مطلقاً”.