تراجع في حالات تنفيذ الإعدام في اليوم العالمي لإلغاء العقوبة

Views : 1322

التصنيف

الكومبس – دولية: يصادف اليوم 11 تشرين الأول/ أكتوبر، اليوم العالمي لإلغاء عقوبة الإعدام، حيث تشير التقارير الدولية الى تراجع ملحوظ في العام 2018 لحالات تنفيذ الإعدام في العالم، مقارنة بالأعوام السابقة بحسب ما أفادت منظمة العفو الدولية. التقرير التالي يسلط الضوء على هذا اليوم:

ماليزيا تلغي العقوبة

وفي اليوم العالمي لإلغاء عقوبة الإعدام الذي يصادف اليوم 11 أيلول/ سبتمبر خطت ماليزيا خطوة جريئة نحو إلغاء عقوبة الإعدام.
وأمل وزير الاتصالات والإعلام جوبيند سينغ ديو في حديث لوكالة فرانس برس عقب موافقة مجلس الوزراء على إلغاء العقوبة : “في أن يتم التصويت على القانون قريبا”.
وينتظر ما لا يقل عن 900 شخص عقوبة الإعدام في ماليزيا، لكن عمليات الإعدام كانت نادرة في السنوات الأخيرة.

نصف عدد الإعدامات في العالم نفذ في ايران

كشف تقرير اقصائي تزايد عدد حالات الإعدام في ايران، خلال فترة حكم الرئيس حسن روحاني التي بدأت عام 2013 حيث وصلت إلى 3602 حالة تم خلالها تنفيذ الحكم بمعارضين سياسيين ونساء ومراهقين.

ولمناسبة اليوم العالمي لمناهضة الاعدام أصدر مركز رصد حقوق الإنسان في إيران تقريرا اقصائيا عن الإعدامات في إيران خلال عام 2018، كشف فيه أنه في عام 2018 تم تسجيل 223 حالة اعدام نفذها النظام حتى 10 أكتوبر/تشرين الأول، بينها 5 حالات لإعدام قاصرين تحت 18 عاما و3 حالات لإعدام نساء و10 حالات لإعدام سجناء سياسيين، منوها الى أن الإحصاء الحقيقي يفوق هذا العدد لأن النظام ينفذ الكثير من حالات الإعدام بشكل سري.
وحسب التقرير فقد حطمت إيران الرقم القياسي للإعدام في العالم في عام 2017 بتنفيذ نصف الإعدامات المسجلة في العالم حيث يستخدم النظام الإيراني حسب التقرير عقوبة الإعدام ضد المعارضين السياسيين وكذلك الأقليات القومية والدينية اضافة الى النساء والمراهقين والأطفال.

85 مراهقا ينتظرون الإعدام

وينتظر حاليا ما لا يقل عن 85 مراهقا تحت سن 18عاما وهم قيد الاحتجاز، الإعدام ولكن العدد غير المعلن أكثر من ذلك بكثير حسب مركز رصد حقوق الإنسان.
يشار الى أنه طبقا لاتفاقية حقوق الطفل، تعتبر الأنثى أو الذكر دون 18عاما طفلا، وبالتالي من يرتكب الجريمة وهو دون 18عاما، فهو طفل وينبغي عدم تنفيذ العقوبة بحقه، ولكن السلطات الايرانية “تلتف على ذلك من خلال الانتظار ليبلغ المراهق 18عاما ومن ثم يتم إعدامه”.

الخارجية الإيطالية: لا يمكن تبرير عقوبة الإعدام

قالت وزارة الخارجية الإيطالية إنه: “بمناسبة اليوم العالمي والأوروبي لمناهضة عقوبة الإعدام، تكرر إيطاليا معارضتها الشديدة لهذه العقوبة التي لا يمكن تبريرها تحت أي ظرف من الظروف.
وأضافت الوزارة في بيان صدر عن مقرها، في قصر (فارنيزينا)، أن “إيطاليا كانت دائماً في طليعة الترويج لدعم أوسع للقرار المتعلق بالوقف الاختياري العالمي لعقوبة الإعدام، والعمل على توسيع توافق الآراء في المجتمع الدولي، مع اتباع نهج شمولي”، في ظل “التزام شمل الشبكة الدبلوماسية بأكملها لسنوات عدة، وكذلك في الحوار المستمر مع المؤسسات والمجتمع المدني”.
وأشار البيان الى أنه “في هذا السياق، أنشأت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي فريق عمل مع ممثلي منظمات المجتمع المدني في تموز/يوليو 2014″، والذي “اجتمع مرة أخرى يوم أمس الأول بمقر الوزارة”، حيث “يعتزم تنسيق واتخاذ إجراءات إيطالية لزيادة الوعي لدى البلدان الأخرى دعما لقرار الأمم المتحدة بشأن إلغاء العقوبة عالميا”، والذي “سندعمه هذا العام في الجمعية العامة للأمم المتحدة”.

سانت إيجيديو الكاثوليكية تؤكد التزامها بالسعي لإلغاء عقوبة الإعدام

وأكدت الجمعية أنها تقف “منذ سنوات عديدة، الى جانب المحكومين بالإعدام في قارات مختلفة، من خلال حملات مختلفة”، بما فيها: “مدن من أجل الحياة”، وهي تشارك باليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام من خلال القيام بزيارة المحكومين بالإعدام في الولايات المتحدة، اندونيسيا والعديد من البلدان الأفريقية”.

وأعربت الجمعية عن “الرضا لإلغاء عقوبة الإعدام مؤخرا في بوركينا فاسو، مؤكدة أن “التزام المجتمع المدني ضد عقوبة الإعدام ازداد في الأشهر الأخيرة”، فـ”في عام 2018 فقط، لجأ إلى جمعيتنا ألف شخص مطالبين بتعليق عقوبة الإعدام”، بالإضافة إلى ذلك “قام آلاف المواطنين الأوروبيين بحملة للدفاع عن حياة بعض المدانين، والذين نجحوا في بعض الحالات، بوقف إعدامهم عبر نداءاتهم”.

993 عملية إعدام في 23 بلداً خلال عام 2017

وكانت سجلت منظمة العفو الدولية تنفيذ ما لا يقل عن 993 عملية إعدام في 23 بلداً خلال عام 2017، وهو ما يشكل تراجعاً بواقع 4% مقارنة بعام 2016 الذي شهد تنفيذ 1032 عملية إعدام، وانخفاضا بواقع 39% مقارنة بعام 2015 (الذي شهد تنفيذ أكبر عدد من عمليات الإعدام منذ العام 1989 وبواقع 1634 عملية إعدام).
ونُفذت معظم عمليات الإعدام في الصين وإيران والسعودية والعراق وباكستان، على التوالي.
وظلت الصين تتصدر قائمة أكثر دول العالم تنفيذا لعمليات الإعدام على الرغم من عدم معرفة المدى الحقيقي لاستخدام عقوبة الإعدام في ذلك البلد الذي يصنف بيانات العقوبة ضمن أسرار الدولة. ولا يشمل عدد عمليات الإعدام المنفذة عالميا، والبالغ 993 عملية إعدام، آلاف الإعدامات التي يُعتقد أن الصين قد قامت بتنفيذها.
وألغى بلدان هما غينيا ومنغوليا عقوبة الإعدام في 2017 بحكم القانون بالنسبة لجميع الجرائم.

وألغت غواتيمالا العقوبة في الجرائم العادية فقط، ووقعت غامبيا على أحد الصكوك الدولية التي تُلزمها بعدم تنفيذ عمليات الإعدام، والتوجه نحو إلغاء عقوبة الإعدام بحكم القانون.

واعتبارا من نهاية عام 2017، وصل عدد البلدان التي قامت بإلغاء العقوبة في القانون بالنسبة لجميع الجرائم إلى 106 بلدان (أي غالبية دول العالم)، بينما وصل عدد البلدان التي ألغت العقوبة في القانون أو لم تنفذها في الواقع الفعلي إلى 142 بلداً (أي أكثر من ثلثي عدد دول العالم).

جدير بالذكر أن السويد ألغت عقوبة الإعدام في وقت السلم وتحديداً في 30 حزيران/ يونيو 1921

التعليقات

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.