Foto: Anders Wiklund / TT
Foto: Anders Wiklund / TT
2020-06-04

الثقة تراجعت بهيئة الصحة واستمرت مرتفعة بالرعاية الطبية

تحسّن في الثقة بقدرة المدارس

الكومبس – ستوكهولم: كشفت دراسة جديدة أجراها مركز نوفوس أن ثقة السويديين بقدرة الحكومة وهيئة الصحة العامة على التعامل مع وباء كورونا تتراجع بشكل حاد. وفق ما نقل SVT اليوم.

وأظهرت الدراسة أن عدد من يشعرون بثقة عالية جداً تجاه الحكومة انخفضت نحو 20 بالمئة. بعد أن وصلت إلى مستويات قياسية الأشهر القليلة الماضية.  

وقال الرئيس التنفيذي لنوفوس توربيورن خوستروم “مع استمرار تفشي وباء كورونا، ازداد طلب الجمهور للمعلومات من الحكومة، وكذلك من الهيئات مثل هيئة الصحة العامة وهيئة الطوارئ”.  

وأضاف “الوضع يتطلب نوعاً مختلفاً تماماً من إدارة الأزمة عن الطريقة التي اعتقد الناس بأنها كانت كافية قبل بضعة أشهر”.

وعبر خوستروم عن اعتقاده بأن “الحكومة والسلطات المسؤولة تواجه وقتاً عصيباً في الوقت الحالي. فمعدلات الوفيات مرتفعة بين كبار السن. ويرغب الناس في معرفة مدى انتشار العدوى ومدة بقاء كبار السن في منازلهم، وهي أسئلة لم تتم الإجابة عليها. في حين كان التعامل كافياً في السابق لتجنب الكارثة”.

وأظهر استطلاع الرأي أن نسبة من يشعرون بثقة عالية أو عالية جداً في قدرة الحكومة على التعامل مع أزمة كورونا انخفضت إلى 45 بالمئة في حزيران/يونيو، مقارنة بـ63 بالمئة في استطلاع نوفوس السابق نيسان/أبريل. فيما انخفضت الثقة في هيئة الصحة العامة إلى 65 بالمئة بعد أن كانت 73 بالمئة، وهيئة الطوارئ وحماية المجتمع إلى 48 بالمئة بعد أن كانت 57 بالمائة.

ومع ذلك، فإن الثقة في الرعاية الصحية وقدرة المدارس على التعامل مع الأزمة لم تتراجع. وبلغت نسبة الثقة العالية جداً أو العالية في الرعاية الصحية 80 بالمئة بعد أن كانت 84 بالمئة. بينما ارتفعت الثقة في المدارس إلى 45 بالمئة بعد أن كانت 44 بالمائة.

وقال خوستروم إن تراجع الثقة في الحكومة يعني أيضاً نهاية حالة السلام السياسية التي سادت خلال الأزمة، ولن تكون الحكومة محمية من الانتقادات بعد الآن.

وأوضح “في الماضي، لم يجرؤوا (أحزاب المعارضة) على انتقاد الحكومة، ولكن الآن بدأت الأزمة تتحول إلى قضية مشحونة سياسياً”.

Related Posts