Lazyload image ...
2020-11-01

الكومبس – ستوكهولم: ذكر التلفزيون السويدي، أن السلطات التركية، سلمت مواطناً سويدياً إلى إيران حيث يواجه هناك عقوبة الإعدام، فيما أكدت الخارجية السويدية أنها على علم بهذه المعلومات.

ويواجه الرجل البالغ من العمر 47 عامًا هذه العقوبة، لأنه قيادي في منظمة مصنفة من قبل الدولة الإيرانية بأنها انفصالية إرهابية، تناضل من أجل استقلال إحدى مناطق البلاد.

 ونقل التلفزيون عن أقارب الرجل تأكيدهم أن، السلطات السويدية والأمريكية أكدت اعتقال قريبهم، وطالبوا الشرطة السويدية ووزارة الخارجية بالتحرك.

والرجل المعتقل، هو قيادي في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز (ASMLA)، تم اعتقاله بمدينة إسطنبول.

ووصفت إيران المنظمة الانفصالية بأنها إرهابية وأتهمتها بتنفيذ أعمال ضد أهداف مدنية وعسكرية في البلاد، كما أن للمنظمة علاقات وثيقة مع السعودية، والتي يقال إنها تمول الحركة، حسب التلفزيون السويدي.

من جهته، يعتقد أرفين خوشند، الباحث والخبير في الشؤون الإيرانية، أن حياة الرجل في خطر.

وقال، “من المحتمل أن يظهر بعد استجوابات مكثفة على التلفزيون الحكومي حيث قد يعترف بارتكاب عدد من الجرائم الإرهابية. كما سيُحكم عليه بالإعدام، وسيتم إعدامه عاجلاً أم آجلاً”.

ووصف حقيقة تسليم تركيا، مواطن سويدي لإيران بالأمر المذهل، وسيكون لها تأثير سلبي على علاقة أنقرة الباردة بالفعل مع الاتحاد الأوروبي.