FOTO; TT
FOTO; TT
2020-11-19

الكومبس – ستوكهولم: أدت جهود الشرطة المتزايدة في الآونة الأخيرة، ضد الشبكات الإجرامية، إلى ارتفاع عدد حالات التهديد ضد الشرطة السويدية، وفق تقرير لراديو إيكوت.

وأكد باتريك أونغساتر، رئيس منطقة شرطة ستوكهولم الشمالية، أن الشرطة تأخذ بعين الاعتبار بأن تشديد القبضة على العصابات يمكن أن يؤدي إلى أنواع مختلفة من ردود الفعل المضادة.

وقال ” نصادر كميات كبيرة من المخدرات والأسلحة، ولدينا الكثير من المحتجزين، لذلك من الواضح أننا مستعدون لردود فعل مضادة من العصابات بطرق مختلفة”.

ولدى الشرطة الآن حوالي ثمانين حالة تهديد موجهة ضد ضباط الشرطة، تصنف على أنها تهديدات خطيرة للغاية، لدرجة أن هناك حاجة إلى اتخاذ تدابير حماية مختلفة، قد تصل إلى حد الحماية الشخصية.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، وقع تفجير في درج مبنى سكني في أوبسالا، يعُتقد أنه كان يستهدف ضابط شرطة يعيش في المبنى الذي وقع فيه الهجوم.

وفي ستوكهولم، قامت الشرطة مؤخرًا بعدة عمليات أمنية كبيرة ضد الشبكات الإجرامية الأكثر عنفًا في المنطقة.

وقال باتريك أنغساتر، “إن شرطة ستوكهولم مستعدة لحقيقة أنه يمكن أن تؤدي هذه العمليات   إلى تهديدات ضد الشرطة، التي تعمل في التحقيقات، وقد نشهد أشكالاً أخرى من الهجمات”.

وأشار إلى عدة أمثلة من تلك التهديدات، ومنها ما حدث مؤخراً في ماشتا، حيث نفذ عناصر من الشبكات الإجرامية هجمات على قاعة البلدية والمباني العامة الأخرى، كما قاموا بإحداث ثقوب في إطارات سيارات الشرطة.

من جهتها قالت، ليندا إسكار، نائبة رئيس الأمن في هيئة الشرطة، إنه يتم العمل على عدد من التدابير، وإن إحدى القضايا التي يُنظر فيها هي كيفية تقليل انكشاف البيانات الشخصية لضباط الشرطة.

وأضافت، “نحن نعيش في مجتمع منفتح للغاية رقمياً، حيث يسهل العثور على المعلومات الشخصية عبر الإنترنت. تحتاج فقط إلى إلقاء نظرة عامة على كيفية القيام بذلك للحصول على البيانات الشخصية المطلوبة”.

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review