تصدير نفايات خطرة من السويد إلى بولندا وبلغاريا بشكل غير قانوني

Foto: Johan Nilsson / TT
Views : 620

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: كشف تحقيق أجراه راديو السويد عن تصدير نفايات خطرة من البطاريات السويدية بشكل غير قانوني إلى بولندا وبلغاريا. وجرى استخدام أجزاء من نفايات البطاريات في وقت لاحق ببناء الطرق السريعة وأسس المنازل.

يوجد داخل الغلاف الفولاذي للبطارية القلوية كتلة سوداء تحتوي على معادن ثقيلة هي الزنك والمنغنيز، وهي مواد خطرة على البشر والحيوانات والطبيعة.

وتصنف هذه المواد نفايات خطرة ويلزم الحصول على تصريح لنقلها إلى دول أخرى. ورغم ذلك، جرى تصدير آلاف الأطنان من السويد إلى بولندا وبلغاريا بشكل غير قانوني.

وقالت المسؤولة عن عمليات النقل عبر الحدود في مصلحة حماية البيئة أولريكا هويلين “إن الأمر يتعلق بعمليات نقل غير قانونية للنفايات الخطرة”.

وتابع مراسلون من P4 مسار نفايات البطاريات في مصهر الزنك جنوب بولندا. وتبين أن المصهر تلقى في العام الماضي 9 آلاف طن من هذه النفايات، 480 منها من السويد.

وقال مدير التسويق في المصهر أندريه سارزي  “نستخدم بعض هذه المواد في بناء الطرق والمنازل”.

وتقف وراء عمليات النقل إلى بولندا شركة uRecycle ، التي تورطت أيضاً في فضيحة دفن البطاريات المكتشفة في السويد العام الماضي. حيث جرى اكتشاف دفن حوالي 2000 طن من الكتلة السوداء للبطاريات في عدة أماكن وسط السويد.

ولم تعلق الشركة على إعادة تصدير البطاريات. في حين قالت سابقاً إنها امتثلت للقوانين واللوائح الموجودة.

وكان المدير المسؤول للشركة أحد أربعة حكم عليهم بالسجن لارتكابهم جريمة بيئية خطيرة. وتم استئناف الحكم أمام محكمة الاستئناف التي ستبت في القضية لاحقاً.