تقرير: أقل من نصف البلديات توفر سكناً دائماً للقادمين الجدد

Drago Prvulovic/TT
Views : 1528

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أظهر تقرير جديد صادر عن المجالس الإدارية للمقاطعات السويدية أن وضع السكن صعب بالنسبة للوافدين الجدد الذين لا يحصلون على عقد سكن دائم.

وبحسب التقرير، فإن أقل من نصف البلديات توفر سكناً دائماً للقادمين الجدد بعد انتهاء فترة العقد المؤقت للسكن ضمن مدة الترسيخ التي تستغرق عامين.

واضطر نحو خمسة عشر شخصاً في سولنا الى وضع الخيام في الشارع بعد إخلائهم من الشقق التي كانوا يسكنونها بسبب انتهاء عقد إيجارهم المؤقت بعد مرور عامين. وفي مدينة ليدينغو هناك قضية تدرسها المحكمة حول نفس الأمر.

وقالت مديرة الاندماج في المجلس الإداري في سكونه غونيلا هولملين لوكالة الأنباء السويدية: “لم أسمع ما إذا كانت البلديات في سكونه ستقوم بشيء من هذا القبيل، لكننا نعرف أن البلديات تعمل بشكل مختلف على المدى البعيد”.

وفي مقاطعة ستوكهولم، التي تشهد معظم بلدياتها وضعاً صعباً في الإسكان، فإن الأمر يبدو أصعب للوافدين الجدد. حيث يحصل الغالبية على عقود إيجار محدودة الزمن، واحياناً لمدة عامين فقط، بعدها يكون من غير الواضح ما قد يحصل بعد ذلك.

الا ان الوضع في جميع البلديات ليس صعباً مثلما هو عليه في سولنا وليدينغو، اللذان ترميان بالوافدين الجدد في الشارع بعد انتهاء عقد الإيجار المؤقت معهم.

وقالت مديرة التطوير في المجلس الإداري لمقاطعة ستوكهولم إلين بلومبيرغ: “العقود محدودة الزمن هي الأكثر شيوعاً. لكن السؤال الأساسي هو ما إذا كان القادمون الجدد الذين يشملهم قانون الإسكان لديهم فرصة البقاء والاستمرار بالعيش في المقاطعة”.