Lazyload image ...
2016-09-09

قالت الحكومة السويدية على لسان وزيرة خارجيتها،مارغوت فالستروم، ووزير دفاعها ،بيتير هولتكفيست،عبر مقالة مشتركة نشرت في صحيفة داغينز نهيتير اليوم، إن السويد وبالرغم من تعاونها وعلاقاتها القوية مع حلف شمال الأطلسي إلاّ أنها لن تسعى للإنضمام للناتو، وإن سياسة الحياد العسكري تساهم إيجابياً في أستقرار وأمن المنطقة وأعتبرا أن تغيير هذا المبدأ سيزيد من حدة التوتر في منطقة بحر البلطيق .

وكان المحقق، كريستير برينغيوس، قد قدم رسمياً اليوم تقريره حول وضع السويد من الناحيتين العسكرية والأمنية وذلك بعد أن كلفته الحكومة بذلك قبل فترة،لدراسة احتمالات تأثير أنضمام المملكة لحلف شمال الأطلسي وأثره على العلاقات مع موسكو.

وألمح التقرير الذي تسلمته وزيرة الخارجية، إلى أن ايجابيات الانضمام للناتو هي أكثر من سلبياته، بالرغم من تحذيره من عواقب ذلك على العلاقات الروسية السويدية، حيث رأى أن خطوة مماثلة كهذه، ستؤدي إلى أزمة سياسية بين البلدين لكنه أستبعد أن ترد موسكو عليها بأي عدوان على المملكة أو على دول بحر البلطيق.

Related Posts