تقرير رسمي: أوروبا تتعرض لموجة ثانية من كورونا.. والأمور إلى “الأسوأ”

(Olafur Steinar Rye Gestsson/Ritzau Scanpix via AP) TT

الكومبس – أوروبية: قالت خبيرة الاستعداد للأزمات في هيئة مكافحة العدوى بالاتحاد الأوروبي، أغوريتسا باكا، إن أوروبا تتعرض بوضوح لموجة ثانية من عدوى كورونا، متوقعة أن تزداد الأمور سوءاً.  وفق ما نقل راديو السويد.

وقدمت الهيئة اليوم تقييماً جديداً لحالة كورونا يؤكد خطورة الوضع. وقالت باكا “من الواضح أننا في الموجة الثانية. ونتوقع زيادة مستمرة في عدد المصابين”.

وتحلّل هيئة مكافحة العدوى بالاتحاد الأوروبي عادة البيانات الواردة من دول الاتحاد، وهي المرة الثالثة عشرة التي تجري فيها تقييماً للوضع منذ تفشي الوباء.

وأشارت الهيئة في تقريرها الجديد إلى أن انتشار العدوى زاد بشكل متسارع منذ آب/أغسطس، مع تصاعد حاد في الأسابيع الأخيرة.

وجاء في التقرير “مع زيادة انتشار العدوى، يصبح من الصعب حماية كبار السن، لكن من الحتمي أيضاً أن نرى مزيداً من الأشخاص المصابين بأعراض خطيرة خارج الفئات المعرضة للخطر”.

وقالت باكا إن أهم نصيحة للدول الأعضاء هي “الاستمرار في تتبع العدوى وإجراء الاختبارات، وإعداد الرعاية الصحية لتحمل زيادة الضغط، وحماية السكان المعرضين للخطر”.

وتشمل قائمة البلدان التي أبلغت عن معظم الحالات؛ التشيك وبلجيكا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا.

وأضافت باكا “ما زال معدل الوفيات حتى الآن أقل من الربيع الماضي وأصبحنا أفضل في علاج المرض ومع ذلك فإن هناك ما يدعو للقلق”.

وفي التقييم السابق للهيئة الأوروبية كان انتشار العدوى أكثر وضوحاً بين سن 20 و40 عاماً. في حين يزادا الانتشار الآن أيضاً بين الفئات العمرية الأكبر سناً، ما يرفع عدد المرضى الذين يحتاجون إلى العناية المركزة.

وقالت باكا “الحالات التي نكتشفها الآن أصيبت بالعدوى قبل أسبوع على الأقل. وهذا يعني أننا لا ننظر أبداً إلى الوضع الحالي حقاً بل إلى الصورة الحالية التي يمكن الحصول عليها. لذلك نتوقع تدهور الوضع”.