تقرير: صعوبة العثور على سكن تؤثر على فرص اندماج القادمين الجدد بالمجتمع السويدي

Views : 831

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تؤثر الصعوبات المتعلقة بالعثور على سكن في السويد على إندماج اللاجئين بالمجتمع، وذلك وفقا لتقرير جديد يستند إلى دراسة استقصائية قامت بها مجالس البلديات والمحافظات السويدية.

وحسب التقرير فإن الكثير من القادمين الجدد ينتهي الأمر بهم في إمضاء وقت طويل من حياتهم اليومية محاولين العثور على مكان للسكن، حيث أن العديد من البلديات لا تقدم سوى حلول سكنية مؤقتة، في حين قد يتم طرد بعض هؤلاء من منازلهم المستأجرة بعد فترة العامين الأوليين أي مع انتهاء فترة الترسيخ والمساعدة الحكومية.

ومنذ ربيع عام 2016، بات يتعين على جميع البلديات تقاسم المسؤولية عن الأشخاص الذين منحوا حق اللجوء في السويد، إذ يجب عليها مساعدتهم في الاندماج والتأسيس لحياتهم في هذا البلد، من خلال توفير السكن ودروس اللغة السويدية، وكذلك المساعدة في الحصول على وظيفة، لكن التقرير يعتبر أن العديد من البلديات تعمل جزئيا فقط في إطار روح القانون.

ويبين التقرير أنه أصبح من الشائع أكثر أن تقدم البلديات مساكن مؤقتة فقط، فمثلا 7 من أصل 10 بلديات في محافظة ستوكهولم قدمت فقط حلولا جزئية لمشاكل مثل هؤلاء الأشخاص.

ويبين التقرير أن العديد من البلديات على علم بالمشاكل التي تسببها هذه القضية، وعندما سئل مسؤولوها عما إذا كانوا يعتقدون أن حلول الإسكان التي يقدمونها تمنح اللاجئين ظروفاً جيدة للتكامل والاندماج، فإن أقل من نصف البلديات يرون حلولهم جيدة (3 فقط من أصل 10 بلديات في ستوكهولم يعتبرون أنها ناجحة والعدد يقل أكثر من ذلك في بلديات مقاطعة سكونة)

ودعا التقرير إلى ضرورة وضع حلول إسكان أكثر استدامة وبذل جهود فعالة وعلى المدى الطويل.