تقرير: كل ثالث بلدية سجلت في 2018 عجزاً في ميزانيتها ما قد يضطرها لرفع الضرائب

Views : 2284

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: أظهر التقرير المالي لمجلس البلديات والمقاطعات السويدية SKL أنه خلال العام 2018، سجلت العديد من البلديات، عجزاً في ميزانياتها، لأول مرة منذ العام 2008 متوقعاً أرقاماً قاتمة للفترة القادمة، وأن هذا العجز قد يواجه برفع الضرائب.

وحسب التقرير المالي، الذي يصدر مرتين في العام، فإن كل ثالث بلدية أو مقاطعة سويدية، عانت عجزاً في عام 2018، ما معناه 69 بلدية من أصل 290 بلدية .

ومن بين الأسباب، التي أدت لذلك وفق التقرير هو، انخفاض النشاط الاقتصادي وتزايد عدد السكان.

وقالت الخبيرة الاقتصادية، أنيكا Wallenskog للتلفزيون السويدي، ” لدينا ضغط كبير من زيادة عدد السكان، من المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 80 عامًا بنسبة 47 في المائة خلال السنوات العشر القادمة، وسنشهد أيضًا زيادة سريعة في عدد الأطفال والشباب، بينما يزداد عدد السكان في سن العمل ببطء بنسبة 5 في المائة فقط”.

  في الوقت نفسه، فإن عائدات السنوات الجيدة مع بداية الازدهار الاقتصادي في الفترة الماضية، والناجمة عن أموال مبيعات الأراضي وعائدات ضريبية مرتفعة، قد اقتربت من نهايتها.

 ووفق الخبراء الاقتصاديين، من المحتمل أن تزداد النفقات في السنوات المقبلة، حيث ستحتاج البلديات ومجالس المقاطعات في عام 2022، إلى 38 مليار كرون سويدي.

وتوقعت الخبيرة والينسكوغ أن يتم رفع الضريبة البلدية بمقدار 13 آورو تقريبًا لزيادة المدخرات، وذلك بحلول 2020 مشيرة إلى أن ذلك مسؤولية مشتركة بين الدولة والبلديات.

 وبناءً على اتفاق الحكومة مع حزب الوسط والليبراليين، ستزيد المنح الحكومية للبلديات بمقدار 5 مليارات كرون سويدي سنويًا، ومع ذلك، ووفقًا لـ SKL، في هذه الحالة، سيتم احتساب 20 مليار كرون في ثلاث سنوات مقارنة بالتكاليف المتزايدة والمتوقعة خلال تلك السنوات.