Foto: Jonas Ekströmer / TT kod 10030
Foto: Jonas Ekströmer / TT kod 10030
2020-04-17

مراقبة سير العمل في دور رعاية المسنين

لوفين: الوضع لا يزال خطيراً

الكومبس – ستوكهولم: أعلن رئيس الوزراء ستيفان لوفين تكليف هيئة الصحة العامة بتطوير استراتيجتها في مواجهة كورونا لزيادة عدد اختبارات المرض بشكل كبير. فيما أوضحت وزيرة الشؤون الاجتماعية لينا هالينغرين أن الهدف هو إجراء من 50 ألف إلى 100 ألف اختبار في الأسبوع.

وعقد لوفين مؤتمراً صحفياً قبل قليل مع هالينغرين والمدير العام لهيئة الصحة العامة يوهان كارلسون، لإعلان الاستراتيجية الجديدة في توسيع اختبارات المرض.

وأضح كارلسون أن الاستراتيجية الجديدة ستركز على فحص العاملين في الوظائف المهمة اجتماعياً مثل الرعاية الصحية والشرطة وخدمات الإنقاذ والعاملين في دور رعاية المسنين، كمرحلة أولى.

وقال لوفين إن الحكومة بحاجة لعمل المزيد لحماية كبار السن في دور الرعاية لأن “الوضع خطير هناك”، فيما أكدت هالينغرين أن الحكومة ستراقب عن كثب سير العمل في دور رعاية المسنين “ليس بهدف تصيد الاخطاء بل لتحسين جودة الرعاية وضمان حماية المسنين”.

وأكد كارلسون أن الغرض من توسيع الفحص إجراء اختبارات ضد الفيروس نفسه، وليس اختبار الأجسام المضادة، أي المناعة التي تتكون عند الأشخاص بفعل إصابتهم، موضحاً “نحن لم نصل إلى هذا بعد، ولا توجد دول لديها اختبارات جيدة، ولكن نأمل أن نفعل ذلك في المستقبل القريب”.

وأضاف “الفكرة هي زيادة عينات المرضى والموظفين وإيجاد طرق أخرى لاختبار الأشخاص الذين بقوا في المنزل لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم الذهاب إلى العمل (..) والهدف أيضاً هو الحصول على صورة لما تبدو عليه العدوى في المجتمع”.

فيما أكد لوفين خلال المؤتمر الصحفي “شدة تفشي الفيروس”. وقال “لا يزال الوضع خطيراً حيث يصاب مزيد من الأشخاص يومياً. قلت إننا قد نحسب الوفيات بالآلاف، وهذا ما يحدث الآن”.

Related Posts