Foto: Jonas Ekströmer/TT NYHETSBYRÅN / NTB scanpix
Foto: Jonas Ekströmer/TT NYHETSBYRÅN / NTB scanpix
2020-06-05

لا توجد حالة موثقة لشخص أصيب بالعدوى مرتين

الكومبس – ستوكهولم: أكد مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل أن وجود الأجسام المضادة في جسم الإنسان يعطيه مناعة طويلة الأمد ضد كورونا، محذراً في الوقت نفسه من الركون إلى نتائج اختبارات الأجسام المضادة التي يجريها المرء في المنزل بأدوات تجارية. وقال إن “وجودها لا يعني أن المرء يستطيع مقابلة كبار السن”. وفق ما نقل راديو السويد اليوم.

وينتج جسد الإنسان أجساماً مضادة حال إصابته بالفيروسات. وكانت مدة المناعة التي تمنحها للإنسان ضد فيروس كورونا مثار جدل بين الأطباء.

وقال تيغنيل “ليس هناك شك في أن المرء سيحصل على مناعة بعد التحقق من عدوى كوفيد-19. السؤال الذي يبقى هو إلى متى تستمر المناعة. ووفقاً للبيانات المتوفرة لدينا فإن الأمر يبدو مستمراً لفترة طويلة”.

وأوضح “من المؤكد أن الأجسام المضادة تعطي مناعة، لأنه أصبح من الممكن الآن دراسة المرض لفترة طويلة ولا توجد حالة موثقة في السويد أو بقية العالم لشخص أصيب بالمرض مرتين”.

وحذّر تيغنيل في الوقت نفسه من الاعتماد على نتائج الاختبارات المتاحة للشراء والتي تجرى في المنزل، مشيراً إلى أنها قد تظهر وجود الأجسام المضادة حتى في حال عدم وجودها، لذلك لا ينبغي استخلاص أي استنتاج رئيس أو تغيير العادات المعيشية بناء على هذا الاختبار.