Foto: Fredrik Sandberg / TT kod 10080
Foto: Fredrik Sandberg / TT kod 10080
2020-04-06

توفّر معدات الحماية ليس العامل الحاسم في حماية كبار السن

تراجع الفيروسات الموسمية دليل على أن التدابير مؤثرة

قدرة متاحة بنسبة 20% للمصابين بأمراض خطيرة

الكومبس – ستوكهولم: قال مستشار الدولة لشؤون الأوبئة في هيئة الصحة العامة أندش تيغنيل إن القلق الأكبر الآن يتمثل في وصول العدوى إلى دور رعاية المسنين، مؤكداً أن ذلك السبب الرئيس في ارتفاع عدد الوفيات بالسويد.

وأضاف تيغنيل في مؤتمر صحفي اليوم “عندما أتحدث مع زملائي في دول الشمال (الأوروبي) أجد أنهم لا يواجهون المشكلات نفسها”، مشيراً إلى أن توفر معدات الحماية ليس هو العامل الحاسم لحماية كبار السن.

وتابع “لن تحل معدات الحماية أبداً أي مشكلات، خصوصاً لدى كبار السن. العامل الحاسم هو أن يبقى المرء في المنزل عندما يكون مريضاً. وإذا كان الشخص يرغب في وقف انتشار العدوى فعليه اتباع روتين النظافة الأساسي”.   

وأكد تيغنيل أن “العمل مستمر على تسوية منحنى انتشار المرض”، أي إبطاء انتشار العدوى لمدها على أطول فترة زمنية ممكنة.

ولفت إلى أن تراجع الفيروسات الأخرى كالإنفلونزا الموسمية وأمراض الشتاء يشير إلى أن التدابير المتخذة كان لها تأثير على انتشار كورونا أيضاً.

وفي سياق آخر، أعلنت مديرة الأزمات في إدارة الرعاية الاجتماعية يوهانا ساندوال توفر أماكن شاغرة في وحدات العناية المركزة.

وقالت ساندوال في المؤتمر الصحفي “لدينا قدرة متاحة بنسبة 20 بالمئة للمصابين بأمراض خطيرة”.

Related Posts