تيغنيل: تصريحات بومبيو خرافات وأساطير

(AP Photo/Andrew Harnik, Pool) TT
Views : 455

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: اعتبر مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل اتهامات وزير الخارجية الأمريكي للصين بتصنيع فيروس كورونا “خرافات وأساطير”. وقال لصحيفة أفتونبلادت اليوم “لم نر أي دليل يشير إلى هذا الاتجاه”.

وكان وزير خارجية الولايات المتحدة مايك بومبيو قال في برنامج “هذا الأسبوع” على شبكة “إيه بي سي” الأمريكية إن الفيروس من صنع الإنسان وجاء من مختبر صيني. وفي اليوم التالي انتشرت تصريحاته في جميع أنحاء العالم.

وقال بومبيو “هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها العالم للفيروسات نتيجة الفشل في مختبر صيني”.

وخلافاً لرأي منظمة الصحة العالمية الذي يرى أن الفيروس أتى من عالم الحيوان، عبر بومبيو عن اعتقاده بأنه من صنع الإنسان.

وقال “حتى الآن، يبدو أن أهم الخبراء يعتقدون بأن الفيروس من صنع الإنسان (..) ليس لدي أي سبب للشك في هذا حالياً”.

في حين أيد تيغنيل في تصريحات اليوم موقف منظمة الصحة العالمية. وقال لأفتونبلادت إن صنع الفيروس من قبل الإنسان “أمر لا يصدق، لم أر إطلاقاً دليلاً يشير إلى هذا”، مصنفاً تصريح بومبيو ضمن الشائعات والخرافات التي يجري تداولها على الإنترنت حول كورونا.
وأضاف “هناك كثير من الخرافات والأساطير حول هذا المرض طوال الوقت”.

ولفت إلى وجود كثير من الأبحاث الموثوقة حول أصل فيروس كورونا، موضحاً أن “أصل الفيروس مدروس جيداً، رغم أن هناك مزيداً مما تجب دراسته، لكن الأصل هو أسواق الصين ومزيج من الفيروسات من أنواع حيوانية مختلفة. وهناك تفاصيل للمضي قدماً في هذا ويتم ذلك من قبل مجموعات في الصين لديهم حق الوصول إلى هذا النوع من المواد”.

وكانت تصريحات بومبيو فُسرت كدعاية سياسية محلية في الحراك الانتخابي الأمريكي. وقال مسؤول الأبحاث في المعهد السويدي للسياسة الخارجية يان هالينبيري لوكالة الأنباء السويدية “يفكر الحزب الجمهوري، على الأقل إدارة ترامب، بجدية في جعل الصين العدو الكبير في الانتخابات الرئاسية الأمريكية”.