Foto: Pontus Lundahl / TT kod 10050
Foto: Pontus Lundahl / TT kod 10050
2020-04-24

الشمس والرياح أعداء للفيروس

الكومبس – ستوكهولم: قال مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل إن السويد تشهد زيادة مرة أخرى في عدد وفيات كورونا، مشيراً إلى زيادة ضئيلة مرة أخرى في عدد الإصابات.

وأعلنت هيئة الصحة العامة تسجيل 131 وفاة جديدة ليصل العدد الكلي إلى 2152 منذ انتشار الفيروس في السويد.

وقال تيغينيل، للتلفزيون السويدي SVT بعد المؤتمر الصحفي اليومي “ربما تكون الزيادة علامة مبكرة على أننا بدأنا بالتراخي في الالتزام بالتعليمات”.

وحثّ تيغنيل الناس على الخروج للهواء الطلق، مؤكداً أن الشمس والرياح أعداء للفيروس ويجعلانه يعيش أقصر. غير أنه شدد على ضرورة الحفاظ على المسافات.

وبلغ عدد الأشخاص الذين تأكدت إصابتهم بفيروس كورونا 17 ألفاً و567 حالة، بزيادة 812 حالة عن أمس الخميس.

وفسر تيغنيل زيادة الإصابات بثلاثة عوامل، أولها زيادة إجراء الاختبارات لموظفي الرعاية الصحية، وثانيها زيادة اختبارات دور رعاية المسنين، وثالثها زيادة طفيفة في الحالات الجديدة.

وقال تيغنيل إن السويد لم تتجاوز الوضع الخطير بعد، مضيفاً “لم ينته الأمر بالتأكيد على الاقل مع هذه الزيادة الضئيلة في ستوكهولم مرة أخرى”.

وقدمت هيئة الصحة العامة إحصائية عن الوفيات المسجلة في السويد هذه الفترة، مقارنة بعدد الوفيات في الوضع الطبيعي.  

وأظهرت الإحصائية أن هناك نحو ألف حالة وفاة أكثر من المعدل الطبيعي في الأسبوع 13 و14، أي مع بدايات ازدياد انتشار كورونا في السويد.