Foto Fredrik Sandberg / TT kod 10080
Foto Fredrik Sandberg / TT kod 10080
2020-07-26

الكومبس – ستوكهولم: أظهرت دراسة جديدة أعدتها هيئة الطوارئ وحماية المجتمع أن ثلث السويديين مترددون أو قد يرفضون التطعيم ضد كوفيد-19 حال توافره. فيما قال اثنان من كل ثلاثة إنهم على الأرجح سيأخذون اللقاح. وفق ما نقل SVT اليوم.

وقال مستشار الدولة لشؤون الأوبئة أندش تيغنيل “أعتقد بأن هذه بداية جيدة”.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت أن اللقاح قد يكون متوافراً قبل نهاية العام.  لكن أحد أبرز خبراء اللقاحات في العالم، وهو الأمريكي بول أوفيت، قال إن الأمر قد يستغرق وقتاً أطول بقليل.

وبحثت هيئة الطوارئ السويدية في ما إن كان الجميع سيرغبون في أخذ اللقاح. وفي استطلاع أجرته شركة سيفو لصالح الهيئة، قال ثلث المشاركين إنهم مترددون أو من غير المحتمل أن يأخذوا اللقاح. فيما قال اثنان من كل ثلاثة، أي نحو 67 بالمئة، إنهم سيفعلون ذلك بالتأكيد أو على الأرجح.

ووفقًا لبول أوفيت فإن الأرقام مشابهة في الولايات المتحدة.

وقال أوفيت “من الصعب تفسير الإجابات، لأننا لا نعرف بعد اللقاح المناسب”.

وبعد التطعيم الشامل ضد إنفلونزا الخنازير في العام 2009، عانى حوالي 300 سويدي من أعراض جانبية لم يتم اكتشافها خلال الدراسات التي أجريت على اللقاح.

في حين قال تيغنيل “لا أحد يعتقد بأن اللقاح يمكن أن يكون له هذا النوع من التأثير”، مضيفاً “نعطي الناس اللقاحات منذ نحو 100 عام دون أن نرى أي شيء مشابه لذلك. من الصعب القول إن كان يمكن أن يحدث مرة أخرى، ولكن يجب فعل كل شيء لمنع ذلك”.  

ووفقاً لخبير اللقاحات بول أوفيت، يجب أن يقوم ما لا يقل عن 30 ألف شخص باختبار اللقاح في ما يسمى دراسات المرحلة الثالثة لمعرفة ما إن كان آمناً وفعالاً. وتجري أربع شركات، بينها الشركة السويدية البريطانية أسترا زينيكا، حالياً هذه الدراسات.

وقال أوفيت “في المرحلة الثالثة من الدراسات، يتم اكتشاف الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً. ويمكن أن تظهر الآثار الجانبية غير العادية في وقت لاحق عندما يتم إعطاء اللقاح لملايين الناس، لكن لدينا أنظمة قادرة على اكتشاف هذا بسرعة في هذه الحالة”.

Related Posts

مؤسسة الكومبس الإعلامية © 2021. All rights reserved
Privacy agree message   سياسة الخصوصية , مؤسسة الكومبس الإعلامية
No, Review