Foto: Anders Wiklund / TT
Foto: Anders Wiklund / TT
2020-10-12

الكومبس – ستوكهولم: فاز الباحثان الأمريكيان بول ميلغروم وروبرت ويلسون على جائزة الاقتصاد تخليداً لذكرى ألفريد نوبل لتطويرهما نماذج مزادات جديدة.

وقال رئيس لجنة نوبل بيتر فريدريكسون إن” المزادات تؤثر علينا أكثر بكثير مما نعتقد. فمثلاً ربما اشترى المرء بيته من خلال مزاد”. وفق ما نقلت أفتونبلادت.

وأعلنت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم اليوم منح جائزة الاقتصاد لبول ميلغروم وروبرت ويلسون في ذكرى ألفريد نوبل، التي يطلق عليها أحياناً بشكل خاطئ “جائزة نوبل في الاقتصاد”.

وقالت الأكاديمية في بيان صحفي أن الباحثان حصلا على الجائزة لأنهما درسا منذ العام 1994 كيفية عمل المزادات وصمما أنواعاً جديدة من المزادات للسلع والخدمات التي لا يمكن بيعها بالطريقة التقليدية.

وساهم الباحثان في تطبيق نظريات المزاد على مجالات استخدام واقعية.  

في العام الماضي، حصل ثلاثة باحثين أمريكيين على الجائزة لأنهم ادخلوا نهجاً جديداً في كيفية مكافحة الفقر العالمي.  

ومن بين 23 باحثاً حصلوا على جوائز الاقتصاد خلال السنوات العشر الماضية، كان هناك 17 أمريكياً، يعمل معظمهم في جامعات النخبة مثل ستانفورد أو هارفارد. وكان 74 بالمئة من الفائزين في السنوات العشر الماضية من الرجال الأمريكيين.

ولم تكن جائزة الاقتصاد واحدة من الجوائز المذكورة في وصية العالم السويدي نوبل، وتسمى رسمياً جائزة بنك السويد المركزي في العلوم الاقتصادية في ذكرى ألفريد نوبل. وأسسها ومولها البنك المركزي السويدي ومنحت لأول مرة في العام 1969.

Related Posts