جانب من تصريحات زعماء الأحزاب عقب لقائهم رئيس البرلمان اليوم

Bild: TT
Views : 2521

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: التقى رئيس البرلمان السويدي، أندرياس نورلين، ظهر اليوم بقادة الأحزاب البرلمانية، كل على حدة، وذلك بعيد إعلان رئيس حكومة تصريف الأعمال، ستيفان لوفين، الذي كان اجتمع صباحا بنورلين فشله في تشكيل الحكومة الجديدة.

حزب المحافظين

وفي هذا الإطار، ألمح زعيم حزب المحافظين، أولف كريسترسون، في مؤتمر صحفي عقب خروجه من الاجتماع، إلى استعداده تولي مهمة تشكيل الحكومة مجددا قائلا، إنه سيسعى لتشكيل حكومة تضم كل أحزاب تحالفه حتى من دون الحصول على دعم حزب لوفين الاشتراكي الديمقراطي، لكنه أكد أن هكذا حكومة تحتاج لدعم أحزاب أخرى في إشارة كما يبدو إلى حزب سفاريا ديمكراتنا، الذي يرفض كل من حزبي الوسط والليبراليين أي دعم منه في الحكومة المقبلة.

سفاريا ديمكراتنا

ومن جهته أكد زعيم حزب SD اليميني المتطرف، جيمي أوكسون، أنه لن يدعم أي حكومة لا تقبل بوجود تأثير لحزبه عليها.

وأضاف في رده على أسئلة أحد الصحفيين عقب لقائه رئيس البرلمان، إنه مستعد لتولي مهمة تشكيل الحكومة، لكن ذلك سيكون بمثابة (فوضى في الوعاء) حسب وصفه.

حزب الوسط

وعلى الصعيد نفسه تجنبت رئيسة حزب الوسط، آني لوف، الرد على سؤال حول احتمال تكليفها بمهمة تشكيل الحكومة قائلة، إنها تدعم حكومة تحالف برئاسة أولف كريسترسون، لكنها جددت رفضها حصول الحكومة على أي دعم من حزب سفاريا ديمكراتنا أو حزب اليسار.

المسيحي الديمقراطي

من جانبها، زعيمة المسيحي الديمقراطي، إيبا ثور بوش، اعتبرت أن الأفضل بالنسبة للسويد هي حكومة التحالف من كل أحزابه، والحصول أيضا على ميزانية تحالف مشتركة، لكنها وفي الوقت نفسه، لم تستبعد قبول مقترح كريسترسون بتشكيل حكومة من حزبها وحزب المحافظين مدعومة برلمانيا من الوسط والليبراليين.

حزب اليسار 

أما زعيم حزب اليسار، يوناس خوستيدت، فقد قال، إنه لا يعتقد أن يحصل كريسترسون على فرصة ثانية لتشكيل الحكومة، معتبراً أن لوفين هو من سيقوم بذلك، وإن حزبه سيكون جزء من ما سماها القاعدة الحكومية.

حزب الليبراليين

من ناحيته رأى زعيم حزب الليبرالين، يان بيوركلوند، أنه من الأفضل للسويد الحصول على رئيس حكومة من التحالف البرجوازي بدلا من الاشتراكي الديمقراطي، متحدثاً عن بديل آخر بتشكيل حكومة تضم أحزاب التحالف إلى جانب حزب البيئة، ولم يستبعد بيوركلوند بالوقت نفسه أن تتسلم رئيسة الوسط آني لوف مهمة تشكيل الحكومة

.