جدل حول رسوم السويد في ميزانية الاتحاد الأوروبي المقبلة

Views : 991

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: تثير المفاوضات الجارية حاليّاً حول ميزانية الاتحاد الأوروبي، الكثير من الجدل بين الأحزاب السياسية السويدية، من جهة، وكذلك بين الدول الأعضاء في الاتحاد من جهة ثانية.

وقدمت المفوضية اقتراحاً لميزانية جديدة مدتها سبع سنوات، تبدأ في العام 2021، وتتضمن مقترحاً بأن تدفع السويد 15 مليار كرون إضافية عن حصتها المقررة في الوقت الحالي، وهو ما ترفضه الحكومة الحالية، لكن عدد من الأحزاب السويدية الأخرى، توافق على هذه الزيادة، منها الحزب الليبرالي وحزب الوسط.

وكانت المفوضية الأوروبية أقرت ميزانية العام الحالي في كانون الأول/ ديسمبر الماضي بعد مفاوضات صعبة تطلب تجاوزها اقتراحا جديدا من المفوضية الاوروبية.

وتبلغ قيمة ميزانية 2019 التي أبقت فيها المملكة المتحدة مساهمتها رغم بريكست، 165.8 مليار يورو (مبالغ مرصودة لبرامج يمكن أن تمتد لأكثر من عام) و148.2 مليار يورو من المدفوعات (المبالغ المنفقة فعليا)، وتم تخصيص 1.3 مليار يورو لتمكين الاتحاد من القيام برد فعل في الحالات “غير المتوقعة”.

وكانت المفوضية الاوروبية اضطرت لتقديم مشروع ميزانية جديد نهاية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بعد فشل مفاوضات متوترة بين النواب الاوروبيين والدول الأعضاء، وكانت نقطة الخلاف الرئيسية رغبة البرلمان الاوروبي في أن يستخدم في 2019 تمويلات كانت مقررة ولم تستخدم في 2017 للبرنامج الأوروبي للبحوث “اوريزون 2020”.

وقالت وزيرة المالية السويدية ماغدلينا أندرشون إن السويد ترفض زيادة حصتها بمبلغ 15 مليار كرون وتريد أن تبقى رسوم السويد عند نفس المستوى اليوم.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.