جلسة استماع في البرلمان الأوروبي لمفوضة السويد الجديدة إيلفا يوهانسون

Erik Simander/TT

 الكومبس – بروكسل: من المقرر أن يستمع البرلمان الأوروبي، اليوم، إلى وزيرة العمل السابقة، إيلفا يوهانسون، لمناقشة عضويتها كمفوضة في البرلمان والتصديق عليها لاحقاً.

وستتركز النقاشات مع يوهانسون، حول سياستها المقررة في ملفي اللجوء والأمن الداخلي للاتحاد الأوروبي.

وقالت الوزيرة في مقابلة مع البرنامج الصباحي لراديو السويد، إنها لن تجيب “مباشرة” على الأسئلة المتعلقة بسياسات الهجرة والشؤون الداخلية، لكنها ستعمل على  محاولة كسر الحواجز القائمة.

وأضافت، “لن أبدأ بالقول ما هي المقترحات التي سألتزم بها بقوة وأي المقترحات التي أريد أن أسحبها”.   

وتشير إلى أنها تعتقد أن إعادة توزيع طالبي اللجوء، هو اقتراح جيد، لكنها لن تدفع حاليًا مسألة إجبار الدول على قبول المزيد من طالبي اللجوء.

وقالت “أنا أوروبية مقتنعة بإيمان قوي بالتكامل والتعاون الأوروبيين”  

وتابعت، “سيكون موقفي هو الاستماع بعناية لآراء مختلفة والمساعدة في إيجاد أرضية مشتركة، على أساس قيمنا المشتركة والمسؤوليات الإنسانية”.  

وأكدت أنها ستضمن أن يكون ميثاق الهجرة واللجوء الجديد قادراً على تحقيق التوازن الصحيح بين المسؤولية والتضامن ويقدم حلولاً عملية وواقعية”.

وأشارت إلى أنها ستتناول أيضاً إجراءات السويد وبعض الدول في ضبط حدودها الخارجية، والتي تلقى معارضة داخل الاتحاد، قائلة، إن هدفها “هو تقديم مزيد من الوضوح للدول الأعضاء بشأن الإجراءات، التي يمكن أن تتخذها دون إعادة تطبيق الضوابط الحدودية الداخلية… سأعمل مع جميع الدول الأعضاء المعنية لإيجاد الحلول”.

 حقائق عن جلسات الاستماع في البرلمان

-يتم الاستماع إلى 26 شخصًا تم ترشيحهم للمفوضية الأوروبية وذلك في جلسة استماع تستمر لمدة ثلاث ساعات في البرلمان الأوروبي.

– يسمح للمفوضين بكلمة عامة مدتها 15 دقيقة. بعد ذلك، يتم طرح 25 سؤالًا من الأعضاء في الجولة الأولى ، وتكون الإجابات بحد أدنى قدره دقيقة واحدة وبحد أقصى ثلاث دقائق.

-بعد ذلك، يتم إعطاء وقت لأسئلة المتابعة الأقصر، وطولها 30 ثانية كحد أقصى، مع إجابات لمدة دقيقة واحدة كحد أقصى.

– بالإضافة إلى ذلك، يعطى المفوضون مقدماً إجابات مكتوبة على أسئلة من اللجنة.

– بعد الجلسة، سيجتمع ممثلو جميع مجموعات الأحزاب السياسية في اللجنة لإجراء تقييم.

– إذا تم دعم المرشح بعد ذلك من قبل ممثلي ثلثي الأعضاء على الأقل، يتم إرسال خطاب موافقة من اللجنة.

– إذا لم يحصل المرشح على الدعم، فقد تكون هناك أسئلة مكتوبة إضافية وجلسات استماع مستمرة للجنة وتصويت بين جميع أعضاء اللجنة.

– في النهاية، قد ينقل المرشح إلى مهمة أخرى أو تقديم التماس كامل من اللجنة وفي هذه الحالة يحل محله شخص آخر.

-وينبغي الموافقة على جميع المفوضين بحلول 17 أكتوبر، حتى يتمكن البرلمان الأوروبي بأكمله الاجتماع في 23 أكتوبر من  أجل التصويت للموافقة على المفوضية الجديدة بالكامل.

-من المقرر أن تتولى المفوضية الجديدة مهامها في 1 نوفمبر.