جمعية البيت الفلسطيني في يوتيبوري تتضامن مع الأسرى الفلسطينيين في إسرائيل

Views : 918

المحافظة

فسترا يوتالاند

التصنيف

الكومبس – جاليات: قال بيان تسلمت “الكومبس” نسخة منه من جمعية البيت الفلسطيني في مدينة يوتوبوري، ان الجمعية نظمت في ساحة “برونس باركن” في المدينة السبت الماضي، وقفة تضامنية مع المضربين. وجاء في البيان: دعما لمعركة الأمعاء الخاوية في سجون الاحتلال، وبمناسبة يوم الأسير الفلسطيني(17 أبريل)،نظمت جمعية البيت الفلسطيني في مدينة يوتيبوري السويدية وقفة تضامنية في ساحة “برونس باركن” يوم السبت 22 نيسان-أبريل الجاري، تزامنا مع إضراب” الحرية والكرامة” وإعلان أكثر من 1500 أسير فلسطيني، منذ ثمانية أيام، إضرابهم المفتوح عن الطعام حتى تحقيق مطالبهم المشروعة في تحسين شروط حياتهم خلف القضبان، شارك فيها جمهور واسع من أبناء المدينة وممثلين عن العديد من الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني في السويد. وأكد الناشط الفلسطيني محمد الموعد، عضو الهيئة الادارية لجمعية البيت الفلسطيني وقوف الجالية الفلسطينية في السويد ومعها أصدقاء الشعب الفلسطيني إلى جانب الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال في اضرابها المفتوح عن الطعام مستنكرا ممارسات الاحتلال ضدهم،كما طالب بإطلاق سراحهم فورا ورفع الظلم عنهم،داعيا المؤسسات والمنظمات الرسمية والأهلية الدولية إلى القيام بواجبها حيال قضية الحركة الفلسطينية الأسيرة، وفضح ممارسات دولة الاحتلال بحق أبنائها، موضحا أن هذه الاجراءات تتنافى كليا مع سائر المواثيق والأعراف الانسانية والحقوقية الدولية. من جانب آخر، أكدت الناشطة الفلسطينية أميرة خليل، نائبة رئيس الهيئة الإدارية للجمعية على ضرورة دعم نضالات الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، داعية إلى مساندة اضراب” الحرية والكرامة” وتقديم كل ما يلزم لانجاحه في اجبار سلطات مصلحة السجون الاسرائيلية على الرضوخ للمطالب المشروعة للأسرى المضربين عن الطعام على طريق اطلاق سراحهم مرة وإلى الأبد. وبينما تشير الرسائل الواردة من داخل سجون الاحتلال الى وجود حملة قمعية غير مسبوقة يتعرض لها الأسرى منذ صباح أمس الجمعة ووصول الحوارات بين الحركة الأسيرة وممثلي مصلحة السجون إلى طريق مسدود،أكد المحتشدون في ثاني أكبر مدينة سويدية التزامهم بقضية الأسرى الفلسطينيين الذين يخوضون هذه المعركة النضالية،معركة الأمعاء الخاوية،وسعيهم في سبيل ايصال كلمتهم واسماع صوتهم للرأي العام العالمي وصولا إلى تدويل قضايا المعتقلين واستثمار مختلف وسائل الاعلام حول العالم في فضح ممارسات الاحتلال التعسفية، وتعريف شعوب الأرض بحجم الظلم الذي تمارسه دولة الاحتلال ضد المعتقلين والشعب الفلسطيني وبأنها ،بذلك، تنتهك سائر المواثيق والأعراف الدولية. من جهة أخرى، تؤكد هيئة شؤون الأسرى والمحررين في فلسطين وجود 6500 أسير في سجون الاحتلال، من بينهم 57 امرأة وفتاة و300 طفل و28 صحافيا، بينما بلغ عدد الشهداء الذين توفوا أو قتلوا خلف القضبان 210 أسرى، في حين يبلغ عدد الأسرى من منطقة 48 والقدس 663 اسيرا، ومن بين الأسرى 41 منهم أمضو أكثر من عشرين عاما، و21 أمضوا أكثر من ثلاثين عاما أقدمهم أبناء العم كريم وماهر يونس اللذان أمضيا 34 عاما في الأسر. يشار إلى أن الحركة الفلسطينية الأسيرة خاضت منذ بداية الصراع عشرات الاضرابات المفتوحة عن الطعام، وتمكنت خلالها من اجبار الاحتلال على تلبية مطالبها التي تنادي بتحسين وضع الاسرى الانساني وظروف اعتقالهم. من الجدير بالذكر أن جمعية البيت الفلسطيني تدعو الجالية الفلسطينية والعربية وأصدقاء فلسطين في يوتيبوري إلى وقفة تضامنية أخرى مع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني السبت المقبل 29 أبريل- نيسان الجاري في ساحة “برونس باركنغ” وسط مدينة يوتيبوري.