حالات غش واستغلال للموظفين في قطاعات عمل مختلفة

FOTO: TT
Views : 2524

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: بلغت رسوم مخالفات عدد من الشركات وأرباب العمل لقوانين وبيئة العمل، العام الماضي، ما يزيد عن 10 ملايين كرون، بعد أن كثف عدد من السلطات الحكومية تعاونها مع بعضها البعض، للكشف عن الجرائم المرتبطة بالعمل والعمال.

 وراقبت هذه السلطات، السنة الفائتة، حوالي 2000 شركة في قطاعات مختلفة خصوصاً، البناء والمطاعم وصالونات التجميل.  

وأظهرت نتائج تلك المراقبة، أن المنح الحكومية لبعض المشاريع تستخدم بطريقة غير قانونية تقوم على استغلال للعمال، بشكل يتناقض مع طبيعة   شروط سوق العمل السويدي وفقاً لما قالته إرنا زيلمين-إيكينهيم، المديرة العامة في هيئة بيئة العمل السويدية، خلال حديثها لراديو السويد.

ومنذ العام 2017 ، كلفت الحكومة، ثماني سلطات بتعزيز العمل ضد الغش والجريمة في سوق العمل.

وأجرت وهيئة بيئة العمل بالتعاون مع الشرطة ومصلحة الضرائب في العام 2019، عمليات تشييك وفحوصات مفاجئة لعدد من مواقع العمل، كورش البناء وصالونات التجميل والمطاعم.

ومن بين الضوابط، التي كشفت عنها تلك الزيارات، الأجور المنخفضة وحالات عمل بالأسود فضلاً، عن عدم توفر بيئة عمل سليمة للموظفين والعمال، ناهيك عن تخلف في دفع الضرائب والاشتراكات.

وأشارت إلى أن أغلب قوى العمل المستغلة، هم من الأجانب، الذين لا يدركون حقوقهم القانونية خصوصاً لأولئك المضطرين لإعالة أنفسهم وعائلاتهم.