Foto: Christine Olsson / TT / Kod 10430
Foto: Christine Olsson / TT / Kod 10430
2020-05-07

الكومبس – ستوكهولم: كشف تقرير نشره التلفزيون السويدي SVT اليوم وفاة أكثر من ثلث نزلاء دار بيرغا للمسنين في سولنا بستوكهولم متأثرين بإصابتهم بكورونا. فيما قال موظفون إنهم يتنقلون بين المصابين والأصحاء داخل الدار بأدوات وقاية غير كافية.

وقالت الممرضة سوزان التي تعمل هناك “أنا أفعل هذا. لقد حان وقت الكشف عن الحقيقة”.

وتوفي 35 شخصاً ممن عاشوا في الدار، ما يمثل أكثر من ثلث النزلاء. وأكد عدد من الموظفين نقص أدوات الوقاية، ما يثير احتمال أن مقدمي الرعاية الذين اضطروا إلى التنقل بين الأقسام، فاقموا انتشار العدوى.

وقالت الممرضة سوزان التي فضلت عدم الكشف عن هويتها خوفاً من الانتقام “أنا لا أفهم كيف لن تتنشر العدوى (في ظل هذا الوضع)”.

في حين رفض مالكو الدار “الاتهامات”، رغم تقديم بلاغ إلى مصلحة بيئة العمل ورغم شهادة الموظفين.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة المسؤولية والرعاية التي تمتلك الدار، ساكارياس مورد “أنا مندهش من هذه المعلومات. لقد قمنا بما يجب فعله وأصدرنا إرشادات لتجنب هذه الأشياء. ونتابع مع مديري العمليات لدينا، لا يوجد أحد أثار الموضوع مع مسؤوله المباشر، وهو ما يجب القيام به في هذه الحال”.

Related Posts