حركة مقاومة الشمال النازية تحصل على موافقة للتظاهر في الأول من مايو

Thomas Johansson/TT Demonstranter från Nordiska motståndsrörelsens (NMR) i centrala Göteborg i september i fjol. Arkivbild.
Views : 3577

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: حصلت حركة مقاومة الشمال النازية (NMR) على موافقة من الشرطة السويدية للتظاهر في الأول من شهر أيار/مايو القادم، في كل من لودفيكا وكونغيلف حسب ما أعلنت الحركة في بيان صحافي لها اليوم.

ونقلت وكالة الأنباء السويدية عن الشرطة تأكيدها أنها تدرك بأن منح التصاريح لحركة مقاومة الشمال يقود إلى نقاشات حادة في كثير من الأحيان، لكن الشرطة تؤكد على حماية حرية التجمع والتعبير حسب الدستور ولا يمكنها أن تقول لا لهذا الأمر.

من جهته قال ستيفان هيكتور، رئيس وحدة العمليات في إدارة العمليات الوطنية بالشرطة، إن رفض التصريح بالموافقة على التجمعات يكون فقط عند حدوث اضطرابات شديدة فيها، فعلى وإن المظاهرات المضادة على سبيل المثال، ليست كافية لإلغاء التصريح.

يذكر أنه وبحسب تقرير سابق صادر عن جهاز الأمن السويدي “سابو”، فإن المنظمة تُشكل أكبر تهديد للأمن الداخلي السويدي لكونها تتفاعل مركزياً ضِمن حركة “سُلطة العرق الأبيض” في البِلاد”. وتهدف المنظمة إلى خلق جمهورية قومية اشتراكية -جمهورية نازية- في بُلدان الشمال الأوروبي، ووفق أيديولوجيتهم السياسية فإن ذلك لا يمكن أن يتم إلا من خِلال “الثورة المُسلحة وسفك الدماء”.

بالإضافة إلى ذلك توزع المنظمة منشورات دورية عما تصفه “الجرائم التي يرتكبها الأجانب والمهاجرون ضد العِرق الأبيض في السويد”، كما لدى المنظمة موقع إلكتروني وإذاعة محلية.