حسم نتائج الانتخابات السويدية يقترب من خط النهاية

Sören Andersson/TT Valaffischer vid riksdagshuset i Stockholm den 10 september – dagen efter vale
Views : 15080

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: لا زالت هناك عشر مراكز متبقية لفرز الأصوات وحسم النتيجة النهائية للانتخابات السويدية، حيث لا يزال الفارق ضئيلاً جداً بين الكتل البرلمانية.

وعند إغلاق عملية العد المتأخر للتصويت المبكر ليلة أمس الأربعاء، كانت عملية العد قد اكتملت في 6307 مركز من أصل 6325 مركز. ولم يبق في الساعة العاشرة من صباح اليوم غير عشر مراكز، حيث تُقدر الأصوات المتبقية للفرز ببضعة آلاف، وستكون حاسمة في تسوية النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية، التي من المنتظر الإعلان عنها يوم غد الجمعة.

وبحسب الأصوات التي تم فرزها حتى الآن، حصلت كتلة الحمر الخضر (الاشتراكي الديمقراطي والبيئة واليسار) على 144 مقعداً برلمانياً، فيما حصلت كتلة يمين الوسط (المحافظين والليبراليين والديمقراطي المسيحي والوسط) على 143 مقعداً نيابياً، و62 مقعد لسفاريا ديموكراتنا.

مقعد وحيد يتأرجح!

وتأرجح مقعد وحيد ذهاباً وإياباً بين حزبي الوسط وسفاريا ديموكراتنا، يوم أمس الأربعاء، انتهى لصالح حزب الوسط قبل عملية عد الأصوات اليوم. كما حصلت تعديلات طفيفة بين الأحزاب داخل الكتل.

ومن الصعب التكهن بالكتلة أو الأحزاب التي ستقوم بتشكيل الحكومة، حيث لا تزال النقاشات حامية ومستمرة بين الأحزاب البرلمانية.

وقالت رئيسة الحزب المسيحي الديمقراطي إيبا بوش ثور في المؤتمر الصحفي الذي عقده تحالف يمين الوسط، أمس إن التحالف هو البديل الحكومي، حيث تزيد شعبيته بشكل واضح عن شعبية الاشتراكي الديمقراطي وشعبية حكومة لوفين بحسب ما ذكرته.

من جانبه، أوضح لوفين رئيس الاشتراكي الديمقراطي أنه يأخذ بنظر الاعتبار حزب اليسار عند تشكيل الحكومة، بالإضافة الى حزب البيئة.

وقال لوفين في مؤتمر صحفي، يوم أمس: “إذا التزمت كتلة تحالف يمين الوسط بتكتلها السياسي، فلن يكون الأمر ان الكتلة التي حصلت على أصوات أقل هي من ستشكل الحكومة، هذا أمر غير منطقي تماماً”.

وأضاف، أن نتائج الانتخابات النهائية هي التي ستحسم الكيفية التي سيتم فيها تشكيل الحكومة.