حول الكومبس

شبكة الكومبس خدمة إعلامية سويدية ناطقة بالعربية، وهي الأكثر انتشاراً وشعبية في السويد وشمال أوروبا، تأسست كموقع اخباري متواضع العام ٢٠١٢من قبل د. محمود صالح آغا، لتتطور لاحقا إلى شبكة إعلامية واسعة الانتشار على الرغم من الحجم المتواضع لمواردها، وعدم اعتمادها على أي مساعدات داخلية أو خارجية.

تعتمد شبكة الكومبس على مبادئ الصحافة والإعلام وعلى القوانين والتعليمات المرعية في السويد والاتحاد الأوروبي، وتضع دائما الإنسان في مركز اهتماماتها.

ولأنها تتوجه بالدرجة الأولى إلى الجاليات العربية والناطقة باللغة العربية تعتبر الكومبس رسالتها الإعلامية موجهة أيضا إلى تعزيز أهداف الاندماج بالمجتمعات الجديدة، ولا ترى في ذلك أي تناقض بالحفاظ على الهويات الثقافية الخاصة بكل فرد أو مجموعة دينية أو اثنية، تماما كما تنادي المجتمعات الغربية الديمقراطية.

شبكة الكومبس ليس لها أي انتماءات أو أجندات سياسية أو دينية أو عرقية أو قومية أو أيديولوجية، وهي تنتهج نهج الصحافة النقدية للمجتمع، بما يتناسب مع دور الصحافة في مشوار البحث عن الحقيقية وإظهارها ونشرها بكل شفافية ومصداقية. لكنها وفي الوقت نفسه تحترم كل الأديان والطوائف، والقوميات والإثنيات، وتحترم تفكير كل فرد، في إطار الرأي والرأي الآخر.

شبكة الكومبس كانت سباقة في تكريس استخدام اللغة الأم في صحافة مهنية موجهة للمجموعة اللغوية العربية في السويد وأوروبا، وذلك لكسر حاجز اللغة في معرفة ما يجري من أحداث يومية متلاحقة وفي تقديم معلومات مجتمعية إلى المهاجرين واللاجئين والقادمين الجدد، لمساعدتهم في تكوين صورة حقيقية عن البلد والمجتمع الذي يعيشون به، وإبقاء القادمين القدامى على تواصل مع لغتهم الأم والتي هي جزء من ثقافتهم الخاصة.

من أهم خطط الكومبس المستقبلية، السعي إلى اصدار الكومبس الأسبوعية وإلى زيادة اتناجها المرئي والمسموع، بشكل يوازي انطلاق موقعها الجديد.

حول الموقع الجديد: موقع الكومبس بشكله وحلته الجديدة، يبقى محافظا على مضمونه الإعلامي والصحفي، بالدرجة الأولى، وهناك إمكانية للوصول إلى الأخبار المحلية، حسب كل محافظة حيث يختار المتصفح اسم المحافظة التي يسكن بها إذا كان مهتما بالأخبار المحلية. خدمة الأخبار المحلية سيتم تطويرها بالتدريج لتصبح على المستوى المطلوب، وذلك بالتعاون مع عدة جهات.

من خلال الواجهة الرئيسية للموقع، سيتم الوصول والاطلاع على المنصات والخدمات والأقسام في الشبكة.

أقسام شبكة الكومبس:

الموقع باللغة العربية:

وهو الواجهة الرئيسية للشبكة، وفيه أقسام عديدة مثل الأخبار المصنفة إلى عدة تصنيفات، منها السويدية، الأوروبية، الدولية، الاقتصادية، الثقافية، أخبار الجاليات، ومنوعات.

قسم القادمين الجدد:

كل ما يهم القادم الجديد من معلومات عن السكن العمل المدراس الجامعات الصحة وغيرها.

مفتاح السويد:

معلومات عن السويد وأنظمتها وأحزابها والسياحة والدراسة والاستثمار والزواج وقيادة السيارة وغيرها.

مفتاح أوروبا:

معلومات عن الاتحاد الأوروبي وما يخص المواطنين والمقيمين فيه.

خاص بالكومبس:

ويضم المقابلات والتقارير والمقالات الخاصة بالشبكة إضافة إلى قصص نجاح، مغترب ومهنة، رسالة استطلاعات الرأي، قضية في رسالة، منبر الكومبس، دراسات، يلا الميدالين.

قسم اللغة:

نظرا لأهمية تعليم اللغة السويدية سيكون هذا القسم مخصص للتعريف بهذه اللغة وبطرق تعليمها إضافة إلى برامج وفقرات تعليمية مثل برنامج “يلا نتكلم السويدية، وعلى قول المثل السويدي، واضحك بالسويدية، ومصطلحات من الأخبار…إلخ.

موقع الكومبس باللغة السويدية:

بعد توقف لعدة أشهر سيعود الموقع الناطق بالسويدية بعد أن تم تحديد المجتمعات المستهدفة والأولويات وزوايا التناول.

الكومبس بالسويدية سيصبح نافذة للمجتمع السويدي للتعرف أكثر على اللاجئين والمهاجرين وثقافاتهم وامكانياتهم ومساهماتهم في المجتمع الجديد.

تلفزيون ويب الكومبس:

نظراً لخطط الشبكة توسيع وتكثيف إنتاج ونشر مواد مرئية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، أعطى التصميم الجديد حيزاً مهما لهذا القسم، لتسهيل الوصول إلى المواد المرئية مثل نشرات الأخبار واللقاءات والتقارير والبرامج.

راديو الكومبس:

يجري العمل على تحديث دائم لبرامج وفقرات البث كما جاري التعاون مع إذاعات عربية وسويدية لتقديم أعمال مشتركة.

جريدة الكومبس الورقية:

يتيح الموقع الجديد للجميع إمكانية تصفح الأعداد السابقة من جريدة الكومبس الورقية، بتصميم عصري وحديث.

شبكات التواصل الاجتماعي:

هناك روابط سريعة بين شبكات التواصل الاجتماعي خاصة الفيسبوك وبين الموقع الجديد، أو بالعكس بين أي مادة منشورة على الموقع للوصول إلى هذه الشبكات

كما تم استحداث منصات معلوماتية جديدة وهي:

منصة قسم العمل Al Jobb :

هذه المنصة ستتيح للشركات والمؤسسات السويدية تعريف القادمين الجدد واللاجئين والناطقين بالعربية إجمالا بنفسها و بالإمكانيات المتاحة والتي تقدمها هذه الشركات لسوق العمل، نحن نعتقد أن موضوع العمل من أهم مواضيع الاندماج في المرحلة المقبلة، وأن هناك طاقات وإمكانيات كبيرة بين المجموعة التي نستهدفها، وهذه المنصة ستساعد على التقريب بين طالبي العمل الحاليين أو المستقبليين وبين الشركات وأرباب العمل في السويد.

منصة قسم الصحة Al Hälsa :

هناك ثقة غير كبيرة بنظام الرعاية السويدي بين مجموعات كبيرة من القادمين الجدد وحتى القدامى، من أهم أسباب حالة قلة الثقة هذه هي عدم توفر المعلومات الصحيحة حول الرعاية الصحية والطبية

ونظامها في السويد، إضافة إلى أن عوامل عديدة تعيق تعريف هذه المجموعة على أهم مبدأ من مبادئ الرعاية الطبية وهو مبدأ: درهم وقاية خير من قنطار علاج.

الوقاية من الأمراض يتطلب تعزيز ثقافة المعرفة بالصحة، هذه المنصة ستكون صلة الوصل بين الأطباء خاصة العرب والمتابعين في السويد وحتى خارج السويد.

منصة قسم القانون Juridik Al:

يتعرض العديد خاصة من القادمين الجدد واللاجئين إلى مشاكل ومعيقات في مجتمعهم الجديد، هذه المنصة ستسهل على المتابعين التعرف على القضايا القانونية والحقوقية التي تضمن التقليل من وقوعهم في خانة المثل القائل “القانون لا يحمي المغفلين” في هذه المنصة هناك أقسام عديدة منها قضايا اللجوء والهجرة ولم الشمل واقامات العمل وقضايا الأسرة وقضايا جنائية وقضايا خلافات العمل وغيرها.

خدمات جديدة:

من الخدمات الجديدة على موقع الكومبس بعد تحديثه:

اسأل الكومبس/ المنتدى:

وهو مخصص لطرح الأسئلة وتلقي الإجابات خاصة الطبية والحقوقية والاجتماعية، هذا القسم مرتبط بالمنصات الثلاثة السابقة، وتأمل الكومبس أن يكون مكانا لتلقي الإجابات على استفسارات يومية وبسيطة والحصول على نصائح فيما يخص القضايا الأكثر تعقيداً، الإجابات سيتولى كتابتها مختصون.

الروزنامة:

من أجل سهولة تتبع الأحداث والمناسبات والنشاطات التي تهم المتتبع تم استحداث هذه الخدمة.

دليل الكومبس:

وهي خدمة لتعريف المتصفح على مواقع وعناوين وخدمات يحتاجونها في حياتهم اليومية والعادية، أساسها قاعدة بيانات ذكية مرتبطة بخدمة خرائط، يمكن لأي جهة ترغب بالإعلان وكتابة اسم الشركة ولمحة عنها الدخول إلى الموقع وتسجيل هذه البيانات بسهولة.

في النهاية تتمنى شبكة الكومبس للجميع متابعة مفيدة وشيقة للمواد والخدمات التي تقدمها الشبكة، كما نرجو عدم التردد بالاتصال بنا لطرح أي موضوع أو اقتراح، أو للحصول على أجوبة عن استفساراتكم أو لإبداء الرأي.

شبكة الكومبس تدعو الجميع إلى المساهمة في تقوية هذا الصوت الإعلامي الهام، لكي نزيد من قوة حضور المجموعة اللغوية العربية في السويد وأوروبا على عدة مستويات، في حال كان لدينا منصة إعلامية جدية تتمتع بالمصداقية والمهنية العالية.