(أرشيفية)
Foto: Stian Lysberg Solum / NTB scanpix / TT /
(أرشيفية) Foto: Stian Lysberg Solum / NTB scanpix / TT /
2020-11-28

الكومبس – دولية: تتجه العديد من الدول مثل بريطانيا والصين التي ظهر بها فيروس كورونا المستجد إلى إجراء ما يعرف بالاختبارات الشاملة لملاحقة مرض «كوفيد – 19».

ووفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، فإن الاختبارات الشاملة تعني الطلب من جميع المتواجدين في مكان معين الخضوع لفحوص الكشف عن فيروس كورونا، سواء ظهرت عليهم الأعراض أم لا.

وتهدف الاختبارات العثور على الأصحاء الذين قد يصابوا بالفيروس، ولكن لا تظهر عليهم الأعراض بعد، ويمكن بعد ذلك أن يطلب منهم أن يعزلوا أنفسهم لمنع الفيروس من الانتشار.

وأوضحت «بي بي سي»، أنه يمكن استخدام الاختبارات الشاملة لتستهدف جمهوراً محدداً مثل تطبيقها في مستشفى أو دار رعاية، وكذلك في الأماكن العامة مثل المدارس والجامعات، وقبل دخول دور السينما أو المسارح ومباريات كرة القدم.

ولفتت إلى أن الصين تهدف إلى إجراء اختبارات شاملة لسكان مدينة ووهان التي ظهر بها فيروس كورونا ويبلغ عددهم 11 مليون نسمة، وكذلك تريد سلوفاكيا فحص كل شخص فوق سن العاشرة، وبدأت لوكسمبورغ برنامجاً لفحص سكانها بالكامل في الربيع.

وفي بريطانيا، فمن المقرر إجراء الاختبارات الشاملة في مناطق «عالية الخطورة» من الدرجة الثالثة التي ينتشر بها الفيروس وتضم 23.3 مليون شخص، وذلك بعدما أجريت تجربة ناجحة في مدينة ليفربول، حيث قُدم اختبار تطوعي لكل من يعيش أو يعمل في المدينة، وفحص أكثر من 300 ألف شخص من نصف مليون منذ بدء التجربة، وتم إنشاء مواقع متنقلة لإجراء الاختبارات في أماكن مثل دور الرعاية والمدارس والجامعات وأماكن العمل.

وتم إجراء نوعين من الاختبارات، كلاهما يتضمن إجراء مسحة الأنف أو الحلق وكان أحدهما قد يستغرق يوماً أو أكثر للحصول على نتيجة، حيث يتم إرسال العينة إلى المختبر، والآخر يشبه إلى حد ما اختبار الحمل وتظهر نتيجته في نحو 20 دقيقة، دون الحاجة إلى مختبر.

وانخفضت الحالات هناك من 635 لكل 100 ألف شخص في منتصف أكتوبر (تشرين الأول) إلى 158؛ مما ساعد ليفربول على الانتقال من المستوى الثالث إلى المستوى الثاني.

وفي حالة ما إذا كانت نتيجة المفحوص إيجابية فعلية أن يعزل نفسه على الفور لمدة 10 أيام على الأقل، وكذلك يجب أيضاً على جميع الأشخاص الآخرين في منزله عزل أنفسهم لمدة 14 يوماً إذا لم تظهر عليهم أعراض.

ويغرّم أي شخص لا يلتزم بعزل نفسه بعد إيجابي فحصه بغرامة مالية قد تصل إلى 10 آلاف جنيه إسترليني.

ويجب أن يطالب أي شخص من ذوي الدخل المنخفض يضطر إلى العزل، السلطات الصحية بدفع 500 جنيه إسترليني.

ولفتت «بي بي سي» إلى تصريح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في سبتمبر (أيلول)، أنه مع البدء في استخدام الاختبارات الشاملة سيسمح للأشخاص الذين كانت نتيجة فحصهم سلبية بالتصرف بطريقة أكثر طبيعية.

BBC

Related Posts