خلاف بين الأحزاب حول حصة السويد من اللاجئين

(أرشيفية) (AP Photo/Petros Giannakouris) TT
Views : 2888

التصنيف

“البيئة” يعتبر تحديد عدد اللاجئين سلوكاً “غير إنساني”

الكومبس – ستوكهولم: تناقش لجنة الهجرة في البرلمان السويدي حالياً معيار “حجم اللجوء” لتحديد عدد اللاجئين الذين يمكن للسويد أن تسقبلهم.

وأبدى الاشتراكيون الديمقراطيون استعدادهم لمناقشة معيار لتحديد العدد الذي تستقبله السويد من اللاجئين بحيث يتناسب مع نسبة سكانها ضمن دول الاتحاد الأوروبي. ما يعني استقبال 2-3 بالمئة من إجمالي طالبي اللجوء في أوروبا.

وفيما يضغط المحافظون والمسيحيون الديمقراطيون لاستقبال عدد أقل وتحديد هدف أكثر صرامة، يرفض حزب البيئة تحديد عدد اللاجئين ويعتبره سلوكاً “غير إنساني”. وفق ما نقلت TT اليوم.

وكانت السويد استقبلت العام الماضي 3.8 بالمئة من طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي، وفقاً لوثائق اللجنة. لكن خلال موجة 2015، استقبلت أكثر من ذلك بكثير، ما يقرب من 163 ألفاً من حوالي 1.3 مليون طالب لجوء في الاتحاد الأوروبي، أي حوالي 13 بالمائة.

وتعمل لجنة الهجرة على اقتراح مشروع قانون يحدد سياسة الهجرة المستقبلية في السويد ويحل محل قانون اللجوء المؤقت عندما ينتهي الصيف المقبل. ولذلك، فإنها تعمل تحت ضغط الوقت. ومن المقرر عقد الاجتماع الأخير للجنة 23 تموز/يوليو، على أن يكون تقريرها على طاولة الحكومة منتصف آب/أغسطس.  

وقال ريكارد لارشون الذي يمثل الحزب الاشتراكي الديمقراطي في اللجنة إن رئيس الوزراء ستيفان لوفين يرى أن السويد يجب أن تتحمل نصيبها من المسؤولية تجاه اللاجئين في إطار ما يستقبله الاتحاد الأوروبي.  

فيما يريد المحافظون والمسيحيون الديمقراطيون ربط العدد بما تستقبله دول الشمال الأوروبي، ما يعني تقليله بنسبة 80 بالمائة.

ويشكك حزب الوسط بإمكانية وضع حد أقصى لأعداد اللاجئين لكنه لا يرفض الاقتراح.  

في حين يرفض حزب البيئة وضع حد أقصى لعدد طالبي اللجوء الذين سيسمح لهم بالقدوم إلى السويد.

وقالت ممثلته في البرلمان أنيكا هيرفونين إن “الأدوات المقترحة غير إنسانية بكل بساطة”.