خوستيدت يهاجم رواتب البرلمانيين “العالية”

Claudio Bresciani/TT Vänsterpartiets partiledare Jonas Sjöstedt
Views : 9974

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: انتقد رئيس حزب اليسار السويدي، يوناس خوستيدت، الرواتب “العالية” التي يحصل عليها أعضاء البرلمان السويدي، مقارنة بالزيادات التي تحصل في المعاشات الأخرى للمواطنين، مشيراً الى نفسه في بادئ الأمر.

وقال إن ذلك يخلق نظام رواتب غير عادل.

وقال خوستيدت في حديثه للقناة التلفزيونية الرابعة، إن الكثير من كبار السن لديهم رواتب تقاعدية بالكاد تكفي. والبرلمان هو من يقرر ذلك. في الوقت نفسه يقوم البرلمان وبشكل عملي برفع مكافآت أعضاءه عاماً تلو الآخر. وفي كثير من الأحيان نحصل على زيادة تبلغ قيمتها آلاف عدة من الكرونات. الا أن المتقاعدين وفي أفضل الأحوال يحصلون على مائة كرون كزيادة”.

ووفقاً لحسابات حزب اليسار، فقد جرى رفع رواتب البرلمانيين من 45000 كرون شهرياً في عام 2003 الى نحو 65000 كرون شهرياً في الوقت الحاضر. وهذا يعني زيادة بنحو 45 بالمائة.

وخلال الفترة نفسها، فإن الرواتب التقاعدية العامة زادت بنسبة 26 بالمائة والى نحو 12000 كرون.

وفي سؤاله، حول إذ ما كانت المقارنة التي يقوم بها غير عادلة، لأن 90 بالمائة من جميع المتقاعدين يحصلون على معاشات تقاعدية أكثر، بسبب خدمات المعاشات، أجاب خوستيدت، قائلاً: “العديد لديهم معاشات تقاعدية مهنية، لكن الكثير من الذين كانوا يعملون برواتب قليلة يحصلون على معاشات تقاعدية منخفضة. وهذا ما يجعل الكثير من المتقاعدين وخاصة النساء، يحصلون على تقاعدات بالكاد تكفيهم. نحتاج الى نظام معاشي جديد أكثر إنصافاً”.