داغينز نيهيتر: الشخص الذي يتم التحقيق معه بشبهات تهديد الأمن القومي هي سفيرة السويد لدى الصين

Views : 4553

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: علمت صحيفة داغينز نيهيتر، أن الشخص، الذي بدأ مكتب المدعي العام تحقيقًا أوليًا معه في جريمة انتهاك الأمن القومي، هي سفيرة السويد لدى الصين، آنا ليندشتيت وذلك على خلفية اكتشاف اجتماعها قبل شهر تقريباً مع رجلي أعمال صينيين، لمناقشة قضية المعارض الصيني الحامل للجنسية السويدية، غوي مينهاي، وبحضور ابنته ولكن بدون علم السلطات السويدية.

ورفض نائب المدعي العام في مكتب الأمن القومي، هانز إيرمان، التعليق على الموضوع موضحاً، أنه تحقيق أولي، يتعلق بالفصل التاسع عشر، من القانون الجنائي، مشيراً إلى أنه لم يتم احتجاز أي حد في هذه القضية.

وتتعلق تهمة السفيرة بارتكابها ما قد يعتبر (جريمة خيانة مع قوة أجنبية).

وكانت وجهت انتقادات إلى ليندشتيدت من الخارجية السويدية وأحزاب البلاد، بعد ترتيبها اجتماعات سرية استمرت لعدة أيام بفندق في العاصمة ستوكهولم، بين ابنة الناشر مينهاي وبعض رجال الأعمال الصينيين، حيث ذكرت الابنة وتدعى أنجيلا غوى أن كان من المفترض أن تلك الاجتماعات خصصت من أجل إطلاق سراح والدها من السجن، إلا أنها وقعت تحت ضغوط عدة وجرى تهديدها بشكل واضح من قبل الجانب الصيني.

وذكرت أنهم لم يطلبوا منها فقط السكوت، بل دعوها إلى إسكات الصحافة السويدية في الحديث عن قضية والدها وأثارتها بين الحين والآخر.

وكان ذُكر اليوم أن مكتب المدعي العام، بدأ تحقيقًا أوليًا مع شخص يشتبه فيه بارتكاب جريمة تهدد الأمن القومي للبلاد، وفقاً لوثائق محكمة ستوكهولم المحلية.

ورفضت المخابرات السويدية (سابو) التعليق على الموضوع وتوضيح هوية الشخص وماهية الجريمة، التي يُشتبه بأنه ارتكبها.