وزير الداخلية السويدي ميكائيل دامبيرغ
TT
وزير الداخلية السويدي ميكائيل دامبيرغ TT
2020-11-24

الكومبس – ستوكهولم: دخل حظر التجمعات العامة لأكثر من ثمانية حيز التنفيذ، اليوم في السويد، فيما ابدى وزير الداخلية، ميكائيل دامبيري، تقديره للكثيرين ممن بدأوا بالفعل، في التكيف مع هذا الحظر للحد من مخاطر عدوى كورونا.

وقال الوزير في مقابلة مع وكالة الأنباء السويدية، “صورتي الآن هي أن الناس يغيرون سلوكياتهم، نفعل شيئًا مختلفًا تمامًا اليوم، عما كنا نتصرف به قبل أسبوعين فقط، وهذا أمر جيد”.

واعتبر أن المعيار الأساسي حالياً هو تفادي اللقاءات الاجتماعية، وأضاف دامبيري، يجب أن نحد من الأنشطة، التي نلتقي فيها بالآخرين، ولا نجد أعذارًا أو مراوغات.

وأشار إلى انه يمكن للشرطة التدخل، في حالة خرق حظر التجمعات العامة لأكثر من 8 أشخاص. 

ولدى سؤاله عما إذا كان لدى الشرطة الموارد اللازمة لذلك؟ قال الوزير دامبيري، ” نحن نُقدر أنه لن يتم تقديم تصاريح تجمعات للعديد من الأحداث كما حدث في الربيع، عندما كان الحد الأقصى للتجمعات 50 شخصاً، حيث كانت طلبات التصاريح للتجمعات كبيرة، إن الشرطة لم يكن لديها الكثير لتفعله حينها”.

 وعن احتمال توقف حفلات عيد الميلاد في الكنيسة؟

أجاب الوزير، “نعم، من المحتمل جدًا إذا لم تتمكن الكنيسة من ترتيب حفل موسيقي مع أقل من ثمانية أشخاص يتم بثه عبر الإنترنت أو عبر الراديو”.

وكانت الحكومة في الوقت نفسه، قد حذرت من إمكانية تمديد حظر التجمعات خلال فترة عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة إذا لم يتحسن الوضع.

وفي هذا الإطار قال دامبيري إنه من السابق لأوانه معرفة ذلك. ما ننتظره هو قبل كل شيء تقييمات هيئة الصحة العامة لاحتفالات عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة”.  

وأضاف، “لكننا نعتقد أننا بحاجة إلى إعادة النظر بذلك قبل أعياد الميلاد ورأس السنة “.

Related Posts