دراسة: المزيد من العاطلين جراء كورونا يريدون تغيير اختصاصهم المهني

Bertil Ericson / TT Arbetslösheten minskar med 55 000 jämfört med februari ifjol. Arkivbild.
Views : 706

التصنيف

 الكومبس – ستوكهولم: أظهرت إحصائية جديدة، أن عدداً قياسياً من الموظفين المفصولين جراء تداعيات كورونا، يعكفون حالياً على تغيير اختصاصاتهم الوظيفية.

وحسب الإحصائية، ارتفع عدد الأشخاص الذين تقدموا بطلبات للحصول على دعم من TRR (وهو مركز متخصص بدعم الموظفين المسرحين، الراغبين بتغيير مهنتهم) بنسبة 47 في المائة خلال الربع الثالث من هذا العام، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

ووفق الأرقام، فإنه من بين الموظفين، الذين تم تسريحهم، اختار 20 في المائة الدراسة، أي أكثر من 13 في المائة مقارنة بالعام الماضي، فيما 71 في المائة، من بين هؤلاء أنفسهم يريدون الدراسة في اختصاص مهنة أخرى.

وقال بيان صادر عن المركز، “من الطبيعي أن يعود عدد أكبر من الناس إلى الدراسة والتدريب في ظل ارتفاع معدلات البطالة… لاحظنا زيادة في الأشخاص الذين يختارون الدراسة ويختارون وهم في منتصف العمر إعادة التدرب على اختصاص آخر”.

وتوضح الدراسة، أن أكبر فئة عمرية بين أولئك الذين اختاروا الدراسة هي 40-49 سنة، 68 في المائة منهم هن من النساء.

ويأتي معظم الذين اختاروا الدراسة من مهن مرتبطة بقطاعات صناعية مختلفة وكذلك النقل والشحن بالإضافة إلى الثقافة وأعمال التصميم.

أما أكثر مجالات الدراسة شيوعًا هي، إدارة الأعمال، والتجارة والإدارة، والرعاية الصحية والطبية، وعلم التربية وتدريب المعلمين.