دراسة حديثة: الدنماركيون نقلوا عدوى كورونا إلى السويد

Foto: Johan Nilsson / TT / Kod 50090

الكومبس – ستوكهولم: رجّحت دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة كوبنهاغن أن يكون الدنماركيون هم من نقلوا عدوى كورونا إلى السويد. حسب ما نقلت اكسبريسن اليوم.

وقال الباحث ماتياس كريستاندل لوكالة الأنباء الدنماركية “من الواضح أن طفرة الفايروس حدثت في الدنمارك ثم انتشرت”.

وأجرى الباحثون في جامعة كوبنهاغن إحصاء رياضياً وطوروا نموذجاً لكيفية انتشار فيروس كورونا بين الناس.

وقال الباحثون إن العدوى جاءت إلى الدنمارك مع مسافري التزلج الذين كانوا في النمسا، ثم نقل الدنماركيون العدوى على الأرجح إلى دول أخرى هي السويد ولاتفيا وآيسلندا.

وقال كريستاندل “يمكننا أن نرى أن نوع الطفرة الشائعة جداً في الدنمارك تظهر في أيسلندا والسويد ولاتفيا. من الواضح أن الطفرة حدثت في الدنمارك ثم انتشرت”.

وينبغي الاطلاع على نتيجة الدراسة من قبل خبراء خارجيين قبل أن يتم الاعتراف بها علمياً.

وحلل الباحثون الدنماركيون الحمض النووي في حوالي 700 عينة دنماركية و30 ألف عينة دولية. ويمكن للحمض النووي أن يظهر كيف يتحور الفيروس ويتغير عندما ينتقل من شخص لآخر.

وكانت الحكومة الدنماركية أغلقت الحدود في وجه السويديين منذ منتصف آذار/مارس.