دراسة سويدية: التدخين خلال الحمل يزيد من مخاطر تعرض عظام الطفل للكسر

FOTO: ELIN ABELSON/ÖREBRO UNIVERSITET




الكومبس – صحة: كشفت دراسة طبية جديدة صادرة عن جامعة أوربرو، ونشرت في المجلة الطبية البريطانية، BMJ اليوم، أن التدخين خلال فترة الحمل يؤثر سلباً على صحة عظام الطفل، وقد يزيد من مخاطر تعرضها للكسر بسهولة في السنة الأولى من عمره وحتى فترة متقدمة من سن الشباب .

وقالت إحدى المشاركات في إعداد هذه الدراسة الباحثة الهولندية المقيمة في السويد، جوديت براندت، “نعلم بالفعل أن التدخين يمكن أن يسبب نموًا ضعيفًا للجنين ووزنًا منخفضًا عند المواليد الجدد، لكن دراستنا تظهر أن هناك أيضًا خطراً متزايداً للكسور عند الأطفال، خلال السنة الأولى من العمر، إذا كانت الأم تدخن في فترة الحمل”.

 وأوضحت براندت، أن خطر الإصابة بالكسور أعلى بنسبة 20 في المئة، لدى أطفال الأمهات، اللائي يدخنن ما بين سيجارة وتسعة سجائر في وقت مبكر من الحمل، مقارنةً بما إذا كان الطفل لم يتعرض للتدخين على الإطلاق.

وأضافت، أنه عندما تدخن الأم 10 سجائر في اليوم أو أكثر فإن خطر الكسر سيكون أعلى بنسبة 41 في المائة بالنسبة للطفل في السنة الأولى من حياته.

وتابعت، “على عكس الدراسات السابقة، تمكنا من إجراء مقارنات بين الأشقاء ومن ثم مراعاة العوامل العائلية، مثل الوراثة والبيئة، لتظهر نتائجنا أن التدخين أثناء الحمل يمكن أن يكون له تأثير مباشر على صحة عظام الجنين، مما يزيد مخاطر الكسر خلال السنة الأولى من حياته”.