دراسة صادمة: السيارات الكهربائية أكثر ضررًا على البيئة من سيارات الديزل

Foto: Malin Hoelstad / SvD / TT
Views : 14445

التصنيف

الكومبس – دولية: قالت دراسة ألمانية جديدة إن استخدام السيارات الكهربائية يشكل ضررًا أكبر من استخدام السيارات التي تعمل بالديزل، لأنها ستعمل على زيادة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

ووفقًا للدراسة التي أجراها كريستوف بوشال من جامعة كولونيا، والتي نشرها معهد إيفو في ميونيخ، فإن السيارات الكهربائية لديها انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أعلى بكثير من سيارات الديزل، ويرجع ذلك إلى الكمية الكبيرة من الطاقة المستخدمة في تعدين ومعالجة الليثيوم والكوبالت والمنجنيز، والتي تعتبر مواد خام مهمة لإنتاج بطاريات السيارات الكهربائية.

وأضافت الدراسة أنه بإجراء الاختبارات على السيارةTesla Model 3 وجد أن حزمة البطارية بداخلها تزيد من تلوث المناخ بنسبة 11 إلى 15 طناً من ثاني أكسيد الكربون.

وفي سياق متصل انتقد باحثون ألمان حقيقة أن تشريعات الاتحاد الأوروبي تصنف السيارات الكهربائية على أنها سيارات خالية من الانبعاثات؛ مؤكدين أن خدعة لأن السيارات الكهربائية، مثل موديل 3، تنتج انبعاثات أكثر من سيارات الديزل من مرسيدس.

وأضاف الباحثون أيضًا أن هدف الاتحاد الأوروبي البالغ 59 غراما من ثاني أكسيد الكربون لكل كيلومتر بحلول عام 2030 “غير واقعي تقنيًا”.

والحقيقة هي أنه بالإضافة إلى انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن تعدين المواد الخام لإنتاج السيارات الكهربائية، فإن جميع دول الاتحاد الأوروبي تنتج انبعاثات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون من شحن بطاريات السيارات باستخدام محطات توليد الطاقة الملوثة.

وخلص الباحثون إلى أنه من أجل تقليل نسبة الانبعاثات، بقولهم إن محركات البنزين التي تعمل بالميثان أو محركات الهيدروجين يمكن أن تخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار الثلث وربما تلغي الحاجة إلى محركات الديزل.