دعوات لإنهاء معاناة طاقم سفينة تملكها شركة سويدية محتجزة في إيران

الكومبس – ستوكهولم: عبرت شركة Stena Bulk السويدية المالكة لناقلة النفط، التي ترفع العلم البريطاني، والمحتجزة في إيران منذ أسبوعين عن قلقها على وضع أفراد الطاقم الـ23 داعية إلى التحرك، لإنهاء معاناتهم.

وطالبت الشركة في بيان صحفي، كل من الحكومتين الإيرانية والبريطانية العمل على إيجاد حلٍ سريع لإطلاق سراح البحارة، وتأمين عودتهم لعائلاتهم.

ويحمل طاقم الناقلة جنسيات كل من الهند، لاتفيا، الفلبين وروسيا، ولا يوجد بينهم سويديون أو بريطانيون.

وكانت إدارة الشركة السويدية، قد تمكنت من التحدث إلى طاقم السفينة والاطمئنان عليهم، وهو ما اعتبرته تطوراً مهماً.

من ناحيتها علقت الخارجية السويدية، على الحادثة بالتأكيد على أن التصرف بشأنها متروك للندن مع دعواتها على أن تأمين حركة الملاحة البحرية في مضيق هرمز أمر ضروري للسويد والاتحاد الأوروبي.