دعوات لتشديد عقوبة القيادة تحت تأثير الكحول في السويد

ANDERS WIKLUND / TT Riksåklagare Anders Perklev vill se hårdare straff för rattfyllerister – igen. Arkivbild.
Views : 3949

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: دعا المدعي الوطني العام أندرش بيركلف، الحكومة من جديد الى المزيد من تشديد العقوبات على السائقين الذين يقودون سياراتهم وهم تحت تأثير الكحول.

وكان بيركلف، قد ذكر في السابق، أنه يجب تشديد عقوبات القيادة تحت تأثير الكحول والقيادة من دون رخصة، الا أنه وحتى الآن لم يتحقق شيء في هذا الشأن.

وكان بيركلف يريد تشديد العقوبات، بالشكل الذي يتيح للنيابة العامة وضع السائقين الذين يقودون مركباتهم بشكل متكرر تحت تأثير الكحول، في الحجز.

ويمكن للنيابة العامة، طلب احتجاز شخص ما في حال كانت عقوبة الجريمة التي ارتكبها تتضمن السجن عام كامل، ولأن عقوبة القيادة تحت تأثير الكحول لا تتضمن مثل هذه المدة، فأنه من غير الممكن احتجاز المذنبين بذلك.

وقال بيركلف للراديو السويدي: “إن النتيجة تكون أن الشخص المعني، قد يستمر في تكرار ارتكاب مثل هذه الجريمة مباشرة وأنه وفي الممارسة العملية، ليس هناك من وسيلة لمنع المزيد من الجرائم”.

وكانت القضية، قد أثيرت منذ وقوع حادث مروري خطير في كالمار، حيث كان هناك 40 تهمة جنائية ضد المشتبه به خلال الأشهر الستة الماضية، من بينها العديد من المخالفات المرورية للقيادة بدون رخصة أو القيادة المتهورة.

ويُشتبه أن الرجل كان يقود تحت تأثير المخدرات عند وقوع الحادث، وسبق له أن أُدين مرتين سابقتين بالقيادة بهذا الشكل، الا أن عدم توفر إمكانية احتجاز الرجل، ولّد مشاعر من الإحباط لدى الشرطة.

وقال المسؤول في شرطة كالمار، بيتر يارلينغ للراديو: “شخصان لقيا مصرعهما نتيجة لذلك، ولو كان ممكناً احتجاز المشتبه به، فإننا ربما كنا قد تمكنا من تجنب وقوع مثل هذا الحادث”.