دعوات للإبلاغ عن العنف في بيوت الجيران

Views : 361

التصنيف

الكومبس – ستوكهولم: وقعت حوالي 17 شركة إسكان ميثاقاً حول ضرورة قيام أصحاب العقارات السكنية بمساعدة المستأجرين وتعليمهم على ضرورة وقف استخدام العنف ضد الجيران، حيث يهدف الميثاق إلى ربط شركات السكن مع بعضها وزيادة التواصل بينها.

وتشير الوثيقة إلى أن تدخل أحد الجيران لوقف العنف الحاصل في منزل جاره الآخر يمكن أن يحدث فرقاً مهماً بين الحياة والموت.

وتنص الوثيقة  التي أطلق عليها اسم Huskurage على تحديد كيفية تدخل الغرباء في شكل قانوني لوقف الاعتداء والعنيدف الذي يحصل في الشقة السكنية المجاورة، أي مساعدة الجيران ضمن المباني السكنية الواحدة على العمل ضد العنف المنزلي ومكافحة ومناهضة أعمال العنف.

وذكرت مجلة Hem & Hyra أن البند الأول من هذه السياسة الجديدة هو الاتصال بالشقة المجاورة التي يحدث فيها العنف المنزلي ضد أحد أفراد الأسرة وسؤالهم عن حالهم وكيف تسير الأمور.

وتقول مسؤولة مبادرة مساعدة الجيران لوقف العنف في المنازل Nina Rung إنه من الصعب جداً بالنسبة للسويديين ممارسة حق التدخل في مثل هذه الأمور لمنع حوادث العنف التي يمكن أن تحصل لدى أحد جيرانهم.

وأضافت أن الأغلبية الساحقة من حوادث العنف الحاصلة في العلاقات الأسرية لا تصل أبداً إلى الشرطة ولا يتم البلاغ عنها، وبالتالي فإن “ثقافة الصمت” تساعد فقط أولئك الذين يرتكون هذه الأعمال ولا يتعرضون لخطر المحاسبة القانونية.

وأشارت إلى أنه على الرغم من الرأي السائد حول ضرورة عدم تدخل الجيران في قضايا العنف المنزلي في المنازل السكنية المجاورة لهم، إلا أنه من الضروري جداً أن يحصل التدخل من أجل حصر هذه الحوادث وخلق نوع من الرادع لمرتكبي جريمة ممارسة العنف ضد أفراد عائلتهم.

وأكدت أن النأي عن النفس لن يؤدي إلى إنقاذ الأرواح بل على العكس ربما يساهم في زيادة ظاهرة العنف المنزلي بسبب عدم رغبة البعض بالتدخل ووضع حد لاستمرار هذه الممارسات غير القانونية في السويد.