رئيسة وزراء النرويج للوفين: لن نفتح حدودنا بالكامل معكم

Norges statsminister Erna Solberg. Foto: TT

الكومبس – ستوكهولم: أبلغت رئيسة الوزراء النرويجية، إرنا سولبرغ، نظيرها السويدي، ستيفان لوفين، أن النرويج لن تفتح حدودها بالكامل مع جارتها الإسكندنافية.

وأوضحت سولبيرغ، موقف النرويج بوضوح، خلال اجتماع بالفيديو بين زعيمي حكومتي البلدين.

ونقل موقع NTB عن رئيسة الوزراء النرويجية قولها، “من الواضح أن السويديين يرغبون في أن نكون أكثر ليبرالية في مسألة الحدود…لكن لدينا نظامًا نتمسك به بشدة ، وسنواصل ذلك”.

وأشارت إلى أنها تدرك مخاوف السياسيين في السويد بشأن قيود السفر التي تفرضها النرويج بسبب فيروس كورونا.

وأضافت “أتفهم الصعوبات التي تواجهها الوظائف بالقرب من الحدود، والتي كانت تعتمد على التسوق عبر الحدود النرويجية”.

وبعد إغلاق حدودها في بداية الوباء ، رفعت النرويج قيود السفر مع معظم دول المنطقة الاقتصادية الأوروبية ودول منطقة شنغن في 15 يوليو ، لكن تزايد الإصابات في أوروبا أدى إلى إعادة تشديد تدريجي للإرشادات والقواعد المتبعة.

ويُطلب حالياً من الوافدين من الغالبية العظمى من البلدان في أوروبا فرض فترة حجر لصحي لمدة 10 أيام عند الوصول إلى النرويج.

أما بالنسبة للسويد، فإن ذلك يختلف من منطقة لأخرى، فمثلا يعفى القادمون من بعض المناطق السويدية في حين تفرض على سكان مناطق أخرى.

ولا يُطلب حاليًا من الأشخاص القادمين من بليكينج ووتلاند وكالمار ونوربوتن وسودرمانلاند وفارملاند وفاسترنورلاند وأولاند، الحجر الصحي، عند وصولهم إلى النرويج.