رئيس المخابرات السويدية: المزيد من المتطرفين يشتبه ارتباطهم بمنظمات إرهابية خارجية

Magnus Hjalmarson Neideman Säpochefen Klas Friberg. Arkivbild.
Views : 1004

التصنيف

الكومبس – ألميدالين: طالب جهاز الأمن في السويد (سابو) مؤخراً، مصلحة الهجرة ترحيل العديد من الأفراد الذين يُعتقد أنهم مرتبطون بالمنظمات الإرهابية الدولية، فيما رفض رئيس المخابرات السويدية، كلاس فريبرغ، تأكيد عدد الأشخاص، الذين سيتم ترحيلهم، أو تقديم مزيد من المعلومات حول هويتهم، لكنه قال، “إنهم جميعًا مشتبه بهم في المساهمة بتجنيد أشخاص آخرين للسفر من السويد، بغرض الانضمام إلى منظمات إرهابية في الخارج”.

وقال فريبرغ في حديث لوكالة الأنباء السويدية، على هامش أسبوع ألميدالين السياسي، المنعقد حالياً في عاصمة جزيرة غوتلاند، فيسبي “لقد وصلنا الآن إلى وضع تمكنا فيه من وضع خريطة متابعة لأنواع مختلفة من المنصات، التي تمكن الأشخاص النشطاء في هذه البيئة من الدعوة إلى التطرف ودعم استخدام العنف”.

وأضاف أن وكالة الهجرة السويدية، هي التي تقرر في النهاية، ما إذا كان ينبغي تنفيذ قرار الطرد، مؤكداً أن أدلة سابو كانت كافية لتأكيد خطرهم على أمن السويد.

وشدد فريبرغ على أن شرطة الأمن تعمل عن كثب على التحقيق في تمويل المنظمات الإرهابية، من خلال النظر بنشاطاتها في قطاعات مختلفة، بما في ذلك الأنشطة المدرسية.

 واعتبر رئيس المخابرات السويدية، أن التطرف كان مستمراً حتى بعد هزيمة داعش في العراق وسوريا، قائلاً، “إن البيئات التي تغذي الناس وتلهمهم لاستخدام العنف كبيرة كما كانت من قبل، لسوء الحظ”.

وتحدث خلال لقائه عن المطالب بتجريم حيازة ونشر أفلام دعائية لمنظمات إرهابية،

يذكر أنه وقبل بضع سنوات، خلصت المخابرات السويدية (سابو)، إلى أنه كان هناك حوالي 3000 متطرف يروجون للعنف في السويد، منهم قرابة ألفين ممن يحسبون على الدوائر الإسلامية المتطرفة.